تغريم رجل بـ3500 دولار خرق قيود كورونا لـ8 ثوان فقط في تايوان

فرضت السلطات التايوانية غرامة قدرها 3500 دولار على رجل انتهك الحجر الصحي لمدة ثماني ثوان فقط.
وبحسب شبكة «سي إن إن» الأميركية، فقد قالت وزارة الصحة في المدينة، إن الرجل، وهو عامل مهاجر من الفلبين، كان يخضع للحجر الصحي في فندق بمدينة كاوشيونغ عندما خرج لفترة وجيزة من غرفته إلى الردهة.


وذكرت وكالة الأنباء المركزية الرسمية التايوانية، أن موظفي الفندق، الذين اتصلوا بوزارة الصحة، شاهدوا الرجل وهو يخرق قواعد الحجر عبر كاميرات المراقبة، وأنه تم تغريمه 100 ألف دولار تايواني (3500 دولار).


وبموجب قواعد الحجر الصحي في تايوان، لا يُسمح للأشخاص بمغادرة غرفهم، بغض النظر عن مدة قيامهم بذلك.
وتمت الإشادة بتايوان على نطاق واسع لنهجها في احتواء جائحة كورونا. فهي لم تضطر أبداً إلى فرض إجراءات إغلاق صارمة. كما أنها لم تلجأ إلى قيود صارمة على الحريات المدنية، مثل زيادة المراقبة على المواطنين، وتقييد حرية التعبير.


وبدلاً من ذلك، ركزت سياسة تايوان في التصدي للفيروس على «الاستجابة السريعة». فمنذ ظهور الفيروس في ووهان، منعت السلطات التايوانية سكان المدينة الصينية من السفر إليها، في حين أخضعت المواطنين التايوانيين القادمين منها، وركاب الرحلات الجوية الوافدة من البر الرئيسي للصين وهونغ كونغ وماكاو، للفحص الدقيق قبل دخولهم للبلاد.


حدث كل هذا قبل أن يتم إغلاق ووهان نفسها في 23 يناير .
وبحلول مارس ، حظرت تايوان دخول جميع الرعايا الأجانب إلى أراضيها، باستثناء الدبلوماسيين والمقيمين وأصحاب تأشيرات الدخول الخاصة. كما عززت الحكومة إنتاج أقنعة الوجه ومعدات الحماية للتأكد من وجود إمدادات كافية وثابتة من معدات الوقاية الشخصية.
واستثمرت الحكومة أيضاً في إجراء اختبارات جماعية للمواطنين، وفي التعقب السريع والفعال لأي شخص يشتبه في تواصله مع مصاب بالفيروس.
وسجلت الجزيرة التي يبلغ عدد سكانها 23 مليون نسمة 716 حالة إصابة بفيروس كورونا وسبع وفيات فقط، وفقاً لبيانات جامعة جونز هوبكنز.

طباعة