سجين يفر من محبسه للمرة السابعة بدافع الحب

أعلنت الشرطة الإيطالية أمس الثلاثاء، توقيف سجين هارب يدعى " سردينيا جوسيبي " .

والسجين الذي هزّت جرائمه البلاد لسنوات طويلة، هرب للمرة السابعة من محبسه بدافع الحب، لرؤية زوجته.

وقالت الشرطة "عُثر على الموقوف المتواري في منزل ريفي قرب ساساري" في شمال غرب سردينيا.

وكان الرجل المحكوم بالسجن مدى الحياة، الذي أودع سجنا يخضع لحراسة مشددة في سردينيا منذ يوليو 2017، قد ترك زنزانته بموجب إذن خروج ولم يعد إليها في 5 سبتمبر، في وقت كان يحق له الإفادة من نظام حرية مشروطة في فبراير المقبل.

وبعد الفرار السابع هذا، طالبت نقابة شرطيين إيطاليين بتغيير قواعد الخروج للسجناء، مطالبة بإلغاء الأذون للمجرمين الذين سبق لهم أن حاولوا الفرار.

يذكر أنه حُكم على جوسيبي بالسجن مدى الحياة بعد إدانته بجرائم قتل وخطف وسطو مسلح روعت سكان روما، على مدى 15 سنة.

طباعة