سخط شعبي في الأردن على مصاب كورونا نقل العدوى للمدعوين بعرس ابنته

شهدت مواقع التواصل الاجتماعي، على مدار 24 ساعة الماضي، حديثاً واسعاً عن عرس أقيم في محافظة إربد، شمال الأردن، نقل عدوى كورونا لحوالى 400 شخص بين المعازيم بسبب والد العروس الذي ظهر أنه مصاب الفيروس.

وأبرز تداول الموضوع سخطاً شعبياً كبيراً، ما دعا بعض المغردين على "تويتر" لوصف الأمر بأنه كارثة صحية، إذا تأكد، مطالبين المسؤولين في الأردن إلى وضع حدٍ لمثل هذه التجمعات، التي صدر قرار لاحقاً بإلغائها كافة، وحظر المناسبات الاجتماعية بكل أشكالها.

وقد دعا الناطق باسم لجنة الأوبئة في وزارة الصحة الأردنية، الدكتور نذير عبيدات، جميع من شارك في حفل زفاف إربد، والذي ظهر إصابة عدد منهم بفيروس كورونا، بينهم العريس ووالد العروس، البقاء في منازلهم وحجر انفسهم حتى تتعامل معهم الجهات المختصة.

وتفصيلاً، أكد مدير مستشفى الملك المؤسس في شمال الأردن، أن حالتين ثبت اصابتهما بفيروس كورونا تعودان لرجل أردني، وابنته، قدما من إسبانيا بهدف إقامة مناسبة اجتماعية خاصة بهما "عرس ابنته"، وأنه تم وضع الحالتين في العزل الصحي، وتتلقيان العلاج اللازم، ووضعهما العام حسن.

وجاء عبر فضائية "المملكة"، ومقرها العاصمة الأردنية عمان، أن أربعة أشخاص ممن حضروا المناسبة الاجتماعية راجعوا مستشفى الملك المؤسس، وتم وضعهم في الحجر الصحي وإجراء الفحصوات اللازمة لهم، وبانتظار صدور النتائج.

وتداول أردنيون تسجيلاً صوتياً، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، تتحدث فيه سيدة عن أن الاثنين المصابين القادمين من إسبانيا إلى محافظة إربد، قد حضرا لإقامة حفل عرس الابنة، وشوهد الأب المصاب وهو يسلم على المعازيم كلهم بحرارة، وعددهم حوالى 400 شخص، خلال مراسم العرس، وقامت ابنته أيضا بالسلام على ضيوفها.

وزعمت السيدة في التسجيل الصوتي أنه يوجد في طوارئ مستشفى الملك المؤسسة أكثر من 100 حالة ممن حضروا العرس، توجهت لفحص كورونا، معتبرة أن الأمر قاد لازدحام شديد على مستشفى الملك المؤسسس في إربد، وهو ما جرى نفيه من إدارة المستشفى في ساعة متأخرة أمس.

 

طباعة