وزيرة إسرائيلية تثير الجدل بعطرها

    أثارت وزيرة العدل الاسرائيلية، آيليت شاكيد، بإعلانها عن عطر باسم "فاشية" ضمن حملتها الانتخابية، عاصفة من التعليقات على وسائل التواصل الاجتماعي.

    وتسمح السلطات ببث الإعلانات السياسية على شاشات التلفزيون قبل أسبوعين فقط من الانتخابات التي ستجري في التاسع من ابريل المقبل.

    لكن الأحزاب استغلت ثغرة في القانون وبدأت بإغراق وسائل التواصل الاجتماعي بالفيديوهات الدعائية، ومن المتوقع ـن تلعب هذه الوسائل دوراً غير مسبوق في الحملة.

    وعطر "فاشية" تستخدمه شاكيد هازئة من معارضيها الذين غالبا ما يصفوها بـ "الفاشية".

    وركزت في مقاطع الفيديو على قضاة المحكمة العليا، وعلى صلاحياتهم التي تريد ان تحد منها بعد الانتخابات.

    ويحاكي الاعلان دعاية لعطر غالي الثمن، حيث نشرت شاكيد مقطع فيديو، أمس، بالأبيض والأسود، وكلمة "فاشية" بالانكليزية باللون الخمري.

    وتبدأ شاكيد برفع خصلة من شعرها بطريقة انثوية، وتتحدث بصوت هامس، ومن ثم تدور الكاميرا على جزء من وجهها وهي تضع قرطاً ليظهر أصابع يدها مع خاتمين، ثم تقول بصوت خافت بالعبرية "ثورة قضائية".

    وفي مقطع اخر، تضع شاكيد معطفاً ابيضاً فوق ملابسها السوداء وتقول "تضيق النشاطات" بمعنى تضيق الصلاحيات، ومن ثم تظهر وهي تنزل درجاً وتضيف "تعين القضاة"، وبعدها "تقييد الالتماسات"، ومن ثم تمسك بزجاجة عطر "فاشية" وترش على نفسها، وتقول بصوت يخلو من العواطف "بالنسبة لي اشم رائحة الديمقراطية".

    وتكتب على الشاشة "يمين جديد"... وقد أثار هذا الفيديو غضب الكثيرين، وحظي المقطع بنحو 161 ألف مشاهدة على تويتر.

    طباعة