ينظمها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث

أجراس ميدان المرموم تعلن التحدي في الحلقة الثالثة من بطولة فزاع لليولة

صورة

احتدت المنافسة ليلة أول من أمس، في الحلقة الثالثة من النسخة الـ22 لبطولة فزاع لليولة والنسخة الـ17 من برنامج الميدان، والتي قرع فيها المتنافسون أجراس المسرح بالعروض الخلابة التي قدموها في اليولة، قبل خوض المنافسات التراثية المتنوعة مع مواصلة التطوير والتحديث على البطولة التي تُعد مقصداً للباحثين عن التفوق، وحصد كأس فزاع الذهبي في نهاية الموسم.

وحصد ثالثة بطاقات التأهل للدور الثاني، عوض العامري الذي جمع 85 نقطة، وعبيد بن ركاض الذي حقق 60 نقطة، وهما تفوقا على منصور الأحبابي الذي جمع 55 نقطة، وسلطان السويدي دون أي نقطة، لينضم المتأهلون من أول حلقتين، وهم: مكتوم الشامسي ومنصور الفلاسي وفياض العامري وأحمد الحبسي.

وعلى صعيد المنافسات، تفوق في اليولة بعد الأداء والتصويت من خلال تطبيق الميدان الإلكتروني، عوض العامري وعبيد بن ركاض ليحصد كل منهما 25 نقطة.

فيما تفوق في منافسات السباحة التي أقيمت في مجمع حمدان الرياضي عوض العامري ومنصور الأحبابي ليكسبا 10 نقاط.

أما في سباق الخيل لمسافة 1200 متر، حقق عوض العامري وعبيد بن ركاض 20 علامة لكل منهما.وفي عد القصيد التي يشرف عليها الشاعر محمد المر بالعبد، ويقوم خلالها المشاركون بإلقاء قصيدة «خمسين عام قبل وبعد» لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، نال 10 علامات، كل من: منصور الأحبابي وعوض العامري.

وتفوق في الرماية عبيد بن بركاض ومنصور الأحبابي ليحصد كل منهما 15 نقطة.

أما في سباق الهجن في دورة الدستور في المرموم، تفوق منصور الأحبابي وعوض العامري لينالا 20 نقطة.

وأشاد مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث راشد الخاصوني، بالروح الرياضية العالية من المشاركين، وقال: «السمة الجميلة في المنافسات هي الروح الأخوية والرياضية بين الجميع، حيث نرى دائماً تحفيزهم لبعضهم بعضاً، ومساندتهم لهم في جميع المنافسات، وهذه هي الغاية من هذه البطولة النابعة من الإرث المجتمعي القائم على التكاتف معاً من أجل غايات تتخطى حسابات الفوز والخسارة، ولكن من خلال هذا اللقاء في الأجواء الطيبة وتعلم مهارات تراثية نتوارثها بكل فخر من الأجداد والآباء». من جانبهم، أكد اليولة الأربعة المشاركون في الحلقة الثالثة، أن دعم آبائهم كان السبب الرئيس في وجودهم ومشاركتهم، حيث تحرص عائلاتهم على اكتسابهم العادات والتقاليد والمهارات التراثية لتبقى في الأجيال.

«شلة» مع أصحاب الهمم

كشف خالد الشامسي الذي قام بإلقاء الشلة في الحلقة الثالثة، عن تنفيذه هذا العام شلة مع «أصحاب الهمم» بعنوان «عام الخمسين»، حيث شاركهم في أوبريت بمناسبة عيد الاتحاد، معبراً عن فخره بهذه التجربة التي تؤكد أن هذا النوع من التراث تتناقله جميع الأجيال بوصفه نقطة الانطلاقة لنا نحو المستقبل.

طباعة