احتفاء بـ "يوم العلم" ..مغامرون إماراتيون يطوفون الدولة على دراجات هوائية "صور"

صورة

بالتزامن مع احتفالات الدولة ب"يوم العلم" الذي يوافق الثالث من نوفمبر كل عام، قام ثلاثة من المغامرين الإماراتيين، بالطواف بإمارات الدولة السبع على دراجة هوائية، حيث قطعوا خلال رحلتهم 566 كم، في 24 ساعة، منها 3 ساعات راحة، انطلاقا من إمارة رأس الخيمة، مرورا بساريات العلم في كل إمارة، وصولا إلى سارية العلم في منطقة كاسر الأمواج بأبوظبي.

وأوضح المغامر الإماراتي خليفة المزروعي ل"الإمارات اليوم"، أن هذه المبادرة تهدف إلى تشجيع أفراد المجتمع على المشاركة بإيجابية في الاحتفال بالمناسبات الوطنية في الدولة، بما يبرز انتمائهم لهذا الوطن واعتزازهم به، بالإضافة إلى تشجيعهم على ممارسة الرياضة بمختلف أشكالها.

وأشار المزروعي أنه اعتاد في السنوات الماضية المشاركة في الاحتفالات الوطنية للدولة بأساليب مختلفة من خلال ممارسة رياضات معينة مثل الكاياك أو ركوب الدراجات أو غيرها، وكان يقوم بهذه الفعاليات بمفرده، ولكن هذا العام قرر لأول مرة الاحتفال بمشاركة عضوين من فريق قام بتشكيله خلال الفترة الماضية هما عبدالله علي وعمار ياسر الهرمودي. مضيفا: "قررت هذا العام أن نقوم بهذه المغامرة معا بحيث يتولى كل شخص من الفريق قيادة الدراجة لمسافة 30 كم على التوالي، وهو ما خلق أجواء من الحماس والاستمتاع بالتجربة، حيث قمت من قبل بتجربة أن أطوف الإمارات السبع على الدراجة الهوائية بمفردي ولكنها كانت أكثر صعوبة".


وتوجه المزروعي بالشكر إلى أجهزة الشرطة في إمارات الدولة لما بذلته من جهود كبيرة لتأمين مسيرة الرحلة منذ بدايتها وحتى نهايتها، وحمايتهم خاصة على الطرق السريعة والمزدحمة. معربا عن سعادتهم باستقبال الناس لهم والتفاعل الواسع الذي لمسوه خلال الرحلة. وأضاف: "طوال الرحلة وجدنا الكثير من الحماس والتشجيع من الناس، وكثير منهم عرض علينا المساعدة والبعض أبدى رغبته في مشاركتنا الرحلة، خاصة بعدما لفت نظرهم أننا نرفع علم الإمارات معنا ومصاحبة دوريات الشرطة لنا، كذلك شهد البث المباشر الذي قمنا به لجانب من الرحلة عبر حساباتنا على موقع انستغرام، تشجيعا كبيرا من المتابعين وبعضهم عرض الانضمام للفريق لمشاركتنا مغامراتنا المقبلة، وهو ما جعلنا نشعر بالفخر والاعتزاز بما قمنا به".


وأشار المغامر عبدالله علي، والذي قام الأسبوع الماضي بتحطيم رقما قياسيا عبر المرور على أجنحة 192 دولة في اكسبو 2020 بدبي خلال 8 ساعات فقط، أن لديه شغفا بخوض المغامرات المختلفة خاصة تلك التي ترتبط بمناسبات وأحداث وطنية، لافتا أن نجاحه في تجربة اكسبو 2020 شجعه على خوض هذه الرحلة للاحتفاء ب"يوم العلم"، بالإضافة إلى ما تحمله من مضمون يهدف إلى حث أفراد المجتمع من جميع الأعمار على ممارسة الرياضة والهوايات بمختلف أنواعها، وأن يكون لهم بصمة ومشاركة إيجابية في المجتمع وخدمة الوطن.


وأعرب المغامر عمار الهرمودي عن سعادته واعتزازه بالمشاركة في الاحتفاء بهذه المناسبة العزيزة على الجميع. لافتا ان دوره تمثل في رسم خط سير الرحلة ومواقع التوقف أمام ساريات العلم في كل إمارة، والاشراف على إجراءات السلامة وتوفير مستلزمات الإسعافات الأولية، كما شارك في قيادة الدراجة في جزء من الطريق، ورغم تعرضه لإصابة قوية في كتفه إلا أنه واصل قيادة الدراجة لمدة ساعتين متواصلتين.

طباعة