بلدية الشارقة تدشن أول حديقة مصغرة صديقة للبيئة

أعلنت بلدية مدينة الشارقة عن إنجاز أول حديقة مصغرة صديقة للبيئة في مبنى إدارة النقليات، وتعتبر الأولى من نوعها على مستوى الشرق الأوسط، حيث تم إنجازها بالكامل باستخدام مواد مستهلكة وقطع غيار غير صالحة للاستخدام، تمت إعادة تدويرها واستغلالها بالشكل الأمثل لتشكيل حديقة مصغرة تكتمل بها كل العناصر التي شكلت لوحة فنية بجمال محتوياتها وطريقة تصميمها.

وأكد مدير بلدية الشارقة، ثابت الطريفي، أن هذه الحديقة تأتي استمراراً لمشاريع البلدية الصديقة للبيئة والتي تسعى من خلالها للحفاظ على الموارد البيئية، وتعزيز ثقافة الابتكار لدى موظفيها والاستغلال الأمثل للقطع المستهلكة وإعادة تدويرها بصورة ابتكارية وتعزيز الجانب الابتكاري والجمالي، كما تعكس هذه المشاريع حرص موظفي البلدية على التفكير الإبداعي وتقديم أفكار متميزة تخدم سير العمل وتقديم أفضل الخدمات للجمهور، مشيراً إلى أن هذه الحديقة تمتاز بالعديد من المواصفات، ما يؤهلها لتكون مكاناً مثالياً لعقد اجتماعات البلدية، وممارسة العمل في أجواء متميزة بعيداً عن روتين المكاتب.

من جانبه، أوضح مساعد المدير العام لقطاع خدمة المتعاملين، خالد بن فلاح السويدي، أن هناك أعداداً من قطع غيار السيارات الخاصة بأسطول البلدية من المركبات الخفيفة والثقيلة والتي باتت غير صالحة للاستخدام، ولذا حرصت البلدية على استغلالها بالشكل الأمثل والعمل على إعادة تدويرها بدلاً من التخلص منها، مشيراً إلى أن البلدية دشنت العديد من المشاريع الابتكارية باستخدام قطع غيار المركبات كمكتبة صديقة للبيئة، وتحويل إحدى الحافلات الى حافلة لكبار الشخصيات، وسيارة كلاسيكية تم تطويرها لتستخدم في مختلف مجالات العمل البلدي، والعديد من المشاريع الأخرى.

وفي سياق متصل، نوّه مدير إدارة النقليات، المهندس حميد البنا، إلى أنه تم استخدام قطع غيار المركبات في تصميم وتجهيز الحديقة، واشتملت على عناصر متكاملة شكلت حديقة جميلة، منها مقاعد خشبية وبحيرة اصطناعية تحتوي على أسماك الزينة، والعديد من العناصر الأخرى، كخزانات الوقود المستعملة التي تم استخدامها كمرشحات لتنظيف المياه في البحيرة، واستخدام قطع ناقل الحركة لتشكيل الإضاءة واستخدام عوادم المركبات لتشكيل نافورة في وسط الحديقة، وتشكيل علم دولة الامارات العربية المتحدة بصورة فنية متناسقة باستخدام مواد معاد تدويرها.

طباعة