27% من العمال بدبي يشتغلون في قطاع التشيـيد

أكدت المدير التنفيذي لمؤسسة المرور والطرق في هيئة الطرق والمواصلات، المهندسة ميثاء بن عدي، أن أكثر من ربع المشتغلين يعملون في قطاع التشييد، ومعظهم من العمال، إذ يمثلون 27% من العاملين في القطاعات الاقتصادية في دبي.

وأكدت أنهم «شريحة مهمة بالنسبة لنا في مؤشرات السلامة المرورية»، لافتة إلى توقيع الهيئة مذكرة تفاهم مع اللجنة الدائمة لشؤون العمال في دبي، لتعزيز العمل التوعوي الموجه للعمال، والتنسيق حول تنظيم الفعاليات في مجال السلامة المرورية.

وقّع المذكرة المهندسة ميثاء بن عدي، ونائب مدير الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي ورئيس اللجنة الدائمة لشؤون العمال في الإمارة، اللواء عبيد مهير بن سرور.

وقالت بن عدي: «سنعمل على توفير وتبادل البيانات والمعلومات المرتبطة بالسلامة المرورية في أوساط العمال، لتحقيق أهداف مذكرة التفاهم، إضافة إلى بحث وتنفيذ المبادرات والفعاليات الكفيلة بتعزيز مستويات السلامة المرورية في أوساط هذه الفئة، والحد من وفيات المشاة الناجمة عن حوادث الدهس، عبر التركيز على الشوارع التي شهدت أعلى نسبة وفيات في الأعوام الثلاثة الماضية، مثل شارع الشيخ محمد بن زايد، وشارع الشيخ زايد، وشارع الإمارات، ومنطقة جبل علي الأولى».

وأشارت إلى أن المؤسسة نجحت في خفض وفيات المشاة من 59 حالة وفاة في 2016 إلى 48 حالة عام 2017، و36 وفاة حتى بداية نوفمبر الماضي، مؤكدة أن المؤسسة أنشأت 113 جسراً للمشاة، بينها تسعة جسور في عام 2018، وجارٍ التخطيط لزيادة العدد إلى 167 جسراً في عام 2023.

من جانبه، أكد اللواء عبيد مهير بن سرور أهمية العمل المشترك بين الجهات الحكومية للحفاظ على سلامة أفراد المجتمع، وتوعيتهم بأهمية الالتزام بقواعد السلامة المرورية، منوهاً بالجهود التي تبذلها الهيئة لتوفير أفضل المعايير والمواصفات للطرق والجسور في دبي، الأمر الذي ترك أثره في خفض معدل الوفيات المرورية بالنسبة للسكان في دبي.

طباعة