لتسهيل وصول سكان المنطقة إلى شمال وجنوب المدينة

«البنية التحتية» تدرس إنشاء شوارع داخلية تربط منطقة عوافي بطريق رأس الخيمة الدائري

جسر المطار ضمن المرحلة الثانية من «رأس الخيمة الدائري». من المصدر

تدرس وزارة تطوير البنية التحتية، طلبات أهالي منطقة عوافي في رأس الخيمة، بإنشاء شوارع داخلية تربط منطقة عوافي بطريق رأس الخيمة الدائري، لتسهيل وصولهم إلى المناطق الشمالية والجنوبية، دون استخدامهم الطرق الداخلية في إمارة رأس الخيمة، وأعلنت الوزارة أن الطريق الدائري يخدم مستخدمي الطريق لـ20 سنة مقبلة، وقادر على مواكبة التطور العمراني والصناعي في إمارة رأس الخيمة.

وقال مدير إدارة الطرق في الوزارة، المهندس أحمد الحمادي، لـ«الإمارات اليوم» إن «الوزارة» تلقت طلبات من أهالي منطقة عوافي، تتعلق بإنشاء طرق داخلية تربط منطقة عوافي السكنية بالطريق الدائري برأس الخيمة، مؤكداً أن الوزارة باشرت في دراسة الطلبات لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

وأوضح أن الوزارة اجتمعت بعد افتتاح المرحلة الأولى من طريق رأس الخيمة الدائري، الذي يربط بين جنوب المدينة وشمالها، بسكان مناطق عوافي وشمل والفحلين، وجميع سكان المناطق الممتدة على الطريق الدائري، من أجل الاستماع لطلباتهم وملاحظاتهم على مشروع الطريق الدائري.

وأشار إلى أنه من أبرز الطلبات المنطقية التي نفذتها الوزارة بناء على طلب الأهالي وحكومة رأس الخيمة، إنشاء الجسر المقوّس الذي يخدم عملية التفاف المركبات ويربط منطقتي سهيلة وشمل، الذي تم تنفيذه من الأقواس الفولاذية، ويأتي ضمن المرحلة الثانية لطريق رأس الخيمة الدائري.

وأضاف: كما يتم في الوقت الجاري تطوير جسر الفحلين، الذي يقع فوق نفق الفحلين، حيث تم إنشاء الجسر بناء على طلبات أهالي منطقة الفحلين، لتسهيل عملية تنقلهم بالمركبات من الطريق الدائري إلى منطقة الفحلين السكنية، بدلاً من استخدام النفق الذي قد يربك حركة المرور في فصل الشتاء، حيث تشهد تلك المناطق تجميع مياه الأمطار نتيجة قربها من وادي نقب.

وأشار إلى أنه بعد الانتهاء من إنشاء جسر الفحلين سيقتصر عمل النفق على تصريف وتجميع مياه الأمطار، موضحاً أنه لا يمكن للوزارة التغاضي عن طلبات سكان المناطق القريب من الطريق الدائري، باعتبارها ملاحظات مهمة تسهم بشكل أساسي في تطوير المشروع، وتسهيل تنقل السكان من المناطق الداخلية إلى الطريق الدائري.

وأضاف أنه لم يتم افتتاح المرحلة الأولى من طريق رأس الخيمة الدائري، إلا بعد إجراء فحص معايير الأمن والسلامة، حيث أظهر التقرير أن الطريق يخدم سكان المناطق الشمالية لـ20 سنة مقبلة، وأنه قادر على استيعاب زيادة بنسبة 5% سنوياً في عدد المركبات تماشياً مع التطور العمراني الحاصل في رأس الخيمة، ومع المشاريع الصناعية التي يتم تنفيذها.

وذكر الحمادي أن الوزارة بصدد الانتهاء من المرحلة الثانية من مشروع الطريق الدائري، إذ سيتم افتتاح جسر المطار الذي يربط مطار رأس الخيمة مع الطرق الداخلية للمدينة، كما سيتم افتتاح الجسر المقوس الذي يربط منطقتي سهيلة وشمل، كما سيربط الشوارع المؤدية إلى جبل جيس، إضافة إلى افتتاح الجسر العلوي في منطقة الفحلين.


المهندس أحمد الحمادي:

«(الوزارة) تلقت طلبات

من أهالي منطقة

عوافي، تتعلق بإنشاء

طرق داخلية».

طباعة