بعد استقبالها شكوى مصوّرة من مواطن عبر «الإمارات اليوم»

«بيئة» تزيل نفايات متراكمة بمنطقة اللبسة في الشارقة

وحدات تنظيف للتخلص من النفايات في منطقة اللبسة. من المصدر

قالت شركة «بيئة» في الشارقة، إن المخلّفات والنفايات المتراكمة في منطقة اللبسة، عائدة في معظمها إلى العزب التي افتتحت، أخيراً، والتي فاق حجم مخلفاتها الكمية المتفق عليها بعد التواصل معهم، إذ تم إرسال عدد كبير من وحدات التنظيف للتخلص من النفايات في المنطقة برفقة العمالة اللازمة، لتسهيل تلبية احتياجات هذه المنطقة.

وكانت «الإمارات اليوم» تلقت من أحد السكان في منطقة اللبسة، ملاحظات وشكوى حول تكدس النفايات البلاستيكية في المنطقة، التي أدت إلى جلب الحيوانات، خصوصاً الجمال لتأكل منها، الأمر الذي يعرّضها للخطر والإصابة بالأمراض وموتها في بعض الأحيان.

وبعث المواطن لـ«الإمارات اليوم» الفيديو، وتواصلت الصحيفة بدورها مع المعنيين وعرضت الفيديو عليهم، وعلى الفور تلقت الملاحظة استجابة سريعة من قبل شركة «بيئة»، وتوجهت الفرق والآليات إلى الموقع، وتم وضع الحاويات، ونشرت «بيئة» فرقها الخاصة لتنظيف المكان، وجعلته حضارياً مثل بقية مناطق ومدن الإمارة.

وأوضحت شركة «بيئة»، أنه تم إرسال عدد كبير من وحدات التنظيف للتخلص من النفايات في منطقة اللبسة برفقة العمالة اللازمة، لافتة إلى أن «بيئة» تعمل على زيادة الوعي بضرورة التخلص من المخلفات بطرق سليمة، ومن هذا المنطلق تحرص على إقامة فعاليات مثل برامج التثقيف البيئي.

وأشارت إلى صعوبة تنفيذ عملية جمع المخلفات بكفاءة في حال إلقاء المخلفات بشكل عشوائي، لما ينتج عنه من عواقب بيئية خطيرة.

وأفادت بأنها بعد تلقي الملاحظة من «الإمارات اليوم»، زادت عدد الحاويات في المناطق المختلفة، للحدّ من تعبئة الحاويات المتاحة سابقاً وإلقاء بقية المخلفات بشكل عشوائي.

وناشدت «بيئة» أفراد المجتمع للتواصل مع إداراتها المختلفة في حال امتلاء الحاويات أو عدم كفايتها، لتجنب إلقاء المخلفات على جانب الطريق، مشيرة إلى أنها تحرص على تلبية هذه التوقعات وتجاوزها في كل المواقع، لتمضي قدماً نحو ضمان اتخاذ كل الاحتياطات اللازمة لتجنب حدوث حالات مماثلة.

وأكدت مدى أهمية التواصل مع جميع القاطنين في الإمارة، وتلقي الملاحظات والشكاوى منهم، لتجنب حدوث مثل هذه الحالات، مشيرة إلى أن التواصل يُمثل جزءاً من أخلاقيات العمل التي تجسدها «بيئة»، ضمن رؤيتها وأهدافها المستقبلية، التي أنشأت من أجلها، بجعل إمارة الشارقة أكثر استدامة.

وأوضحت أن لديها العديد من القنوات لتلقي المقترحات والملاحظات، لجعل إمارة الشارقة من أفضل وأنظف المدن على المستويين المحلي والدولي.