«الخدمات الصحية» تدعم مقدمي الرعاية الصحية نفسياً بـ «ثقة»

أطلقت مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية، برنامج «ثقة» لدعم مقدمي الرعاية الصحية المتأثرين بوقوع حدث طبي جسيم غير متوقع للمريض، ويهدف إلى تقديم الدعم المعنوي والنفسي لهذه الفئة كونهم يمثلون «الضحية الثانية»، وذلك في إطار استراتيجية المؤسسة لتعزيز جودة الحياة في بيئة العمل وتسليط الضوء على محور تعزيز الصحة النفسية والذهنية، ونشر ثقافة تمكين الموظفين من تحقيق التطور الفكري والبدني والنفسي.

ويسعى «ثقة» الذي تم وضعه اعتماداً على أفضل الممارسات العالمية القائمة على الأدلة العلمية، لتعزيز حقوق مقدمي الرعاية الصحية في هذه الحالة، من خلال خمس قيم وركائز أساسية، (العدالة) و(الاحترام)، و(التفهم والتعاطف)، و(الرعاية الداعمة)، و(الشفافية).

واعتمدت المؤسسة لجنة مركزية لمتابعة وتنفيذ البرنامج مع الأخذ بعين الاعتبار دعم ثقافة سلامة المرضى كجزءٍ أساسي لتنفيذ البرنامج، من خلال وضع السياسات والإجراءات والتعليمات الداعمة، ووضع برنامج تدريبي لمنسقي البرنامج في المستشفيات، بالتزامن مع تحديد الموارد والأدوات لدعم مقدمي الرعاية عند حصول حدث جسيم للمريض، والتوعية حول مفهوم الضحية الثانية، والعمل مع جميع الجهات المعنية لدعم البرنامج وتطويره.

وأكد مدير عام مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية، الدكتور يوسف محمد السركال، أن الهدف من برنامج «ثقة» الاهتمام بالصحة النفسية للكادر الصحي وتوفير البرامج الداعمة وتدريبهم على إدارة الإجهاد والتكيف والتواصل الداعم، مشيراً إلى أن المحافظة على صحتهم النفسية من أولويات المؤسسة تقديراً للجهود الاستثنائية التي يقدمونها، وتجسيداً لتوجيهات القيادة بأهمية ودور خط الدفاع الأول وتضحياتهم في حماية صحة مجتمع الإمارات.

ويذكر أن مصطلح «الضحية الثانية» يُقصد به أعضاء الفريق الصحي حين يتعرضون لصدمة نفسية بسبب حدث طبي للمريض، والذي ينطوي على اضطرابات نفسية لمقدمي الرعاية الصحية.

طباعة