هيئة الصحة بدبي تدشن حافلة فائقة المستوى للتبرع بالدم

صورة

دشنت هيئة الصحة بدبي و"دبي القابضة"، اليوم، حافلة جديدة للتبرع بالدم، وهي تُعد من الأحدث عالمياً، وهي فائقة المستوى في تجهيزاتها وتقنياتها الذكية، وموافقتها لأعلى شروط ومعايير وبروتوكولات الأمان الصحي والسلامة، فضلاً عن فخامتها وما تشتمل عليه من كل سبل الراحة للمتبرعين بالدم، إلى جانب أنها صديقة للبيئة.

والمميز في هذه الحافلة التي جاءت بدعم كامل من "دبي القابضة" (أحد الشركاء الاستراتيجيين للهيئة)، أنه تم تصنيعها محلياً، وقد تميز تصميمها وفق نموذج هندسي متطور وأعلى درجات الأمان، وهي مزوّدة بشبكة إنترنت فائقة المستوى، وأنظمة ربط إلكتروني وكاميرات متقدمة.

تشتمل الحافلة على أربعة أسرة متطورة تقنياً، وهي مزودة بأحدث المستلزمات الطبية، للتبرع بالدم، وشاشات ذكية وألواح ذكية لتعبئة بيانات المتبرعين بالدم، إضافة إلى غرفة مختبر وغرفة أخرى للفحص الطبي، ووحدات حديثة لتخزين الدم، إلى جانب نقطة استراحة للمتبرعين بالدم، مزودة بخدمة "واي فاي".
ومن المقرر أن تبدأ الحافلة جولاتها في ربوع دبي، اليوم، للوصول إلى أماكن تواجد المتبرعين بالدم، وذلك ضمن الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية لمرض "كوفيد-19".

جاء التدشين بحضور مدير عام هيئة الصحة بدبي، حميد محمد القطامي، وخالد المالك، العضو المنتدب لـدى "دبي القابضة"، كما حضر من الهيئة الدكتور يونس كاظم المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للرعاية الصحية، والدكتورة فريدة الخاجة المدير التنفيذي لقطاع الخدمات الطبية المساندة والتمريض، وهدى بوحميد، الرئيس التنفيذي للتسويق لدى "دبي القابضة".

عقب التدشين، أكد القطامي حرص هيئة الصحة بدبي على توفير أفضل أنظمة التبرع بالدم، سواء من حيث التجهيزات والتقنيات المستخدمة أو معايير مأمونية الدم وسلامة المتبرعين وسبل راحتهم.

وثمّن القطامي الدعم الكامل الذي وفرته "دبي القابضة" من أجل تخصيص هذه الحافلة المتطورة، مؤكداً أن "دبي القابضة" من الشركاء الاستراتيجيين الذين تعتز بهم هيئة الصحة بدبي وتقدّر دورهم المجتمعي والتنموي البارز، خصوصاً في ما يتصل بالقطاع الصحي، الذي توليه "دبي القابضة" جل اهتمامها خدمة للناس وسعادتهم.

وقال إن التطور المستمر الذي يشهده مركز دبي للتبرع بالدم هو الذي مكّن المركز من تحقيق الريادة العالمية، ومكنه كذلك من الحصول على مجموعة من الاعتمادات الدولية من مختلف المنظمات والهيئات والجمعيات العالمية المرموقة، فيما أوضح أن التطور يستهدف توفير وحدات دم آمنة وبالكمية المطلوبة وفي الوقت المناسب.

في السياق نفسه، وخلال تفقّده الخيمة التي أقامتها الهيئة للتبرع بالدم في ساحة مركز دبي للتبرع بالدم، حيا القطامي المتبرعين من مختلف الجنسيات، مؤكداً أنهم يجسدون القيم الإنسانية النبيلة التي يتسم بها المجتمع الإماراتي، ومنها قيم العطاء والإيثار والبذل من أجل إنقاذ حياة الآخرين.
كما أشاد بجهود الفرق الطبية المتخصصة القائمة على تجميع الدم ونقله وتوزيعه، مشيراً إلى أن مهام الفرق تعد من المهام الإنسانية بالدرجة الأولى قبل أن تكون وظيفية.

من جانبه، قال خالد المالك، العضو المنتدب لـدى "دبي القابضة": "نفتخر بمساهمتنا في مساندة هذه المهمّة الإنسانية طويلة المدى لما لها من تأثير إيجابي على دعم مسار الصّحة العامة بما فيه خير المجتمع. ستعمل حافلة التبرّع بالدم المزودة بأحدث التجهيزات من (دبي القابضة) على زيادة الوعي المجتمعي، وتسهيل سبل التبرع بالدم قدر الإمكان، ما يساعد على تشجيع المزيد من المتبرعين في دبي، وبالتالي سيتمكن الأطباء والعاملون في المجال الطبي من إنقاذ المزيد من المرضى ومساعدتهم في التعافي. وبوصول الحافلة، باتت الزيارات الأسبوعية جاهزة للانطلاق والوصول إلى أفراد المجتمع في مناطق مختلفة من الإمارة لتشمل المجمعّات السكنية والوجهات التابعة لـ(دبي القابضة). وقد حقّقت شراكتنا مع هيئة الصحة في دبي نجاحاً كبيراً حتى الآن، ونأمل أن نتمكن معاً من المساهمة في إحداث فارق كبير يدعم مركز التبرع بالدم".

 

طباعة