لرفع الجاهزية المؤسسية للمرافق الصحية

«الصحة» تطلق وحدة متنقلة للمحاكاة التدريبية

نموذج المحاكاة التدريبي يدعم خط الدفاع الأول. من المصدر

أطلقت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، وحدة متنقلة للمحاكاة التدريبية الطبية التابعة لمركز التدريب والتطوير في الشارقة، كمبادرة داعمة لخط الدفاع الأول للتدريب الطبي على الأمور الفنية الصحية للتعامل مع تحديات مرض «كوفيد-19»، بهدف رفع كفاءة الكوادر الطبية في المستشفيات والعيادات والمستشفيات الميدانية، وتحديث مهاراتهم حسب البروتوكولات المحدثة وفق أفضل الممارسات والإجراءات الصحية، لدعم الالتزام بالتدريب الطبي المستمر وبالرعاية الطبية التي يكون محورها المريض. ويعتبر المشروع ميزة إضافية وقيمة مضافة لمشروع التدريب بالمحاكاة، ويلعب دوراً بارزاً في التعزيز من مستويات سلامة مرضى «كوفيد-19».

وبدأ التشغيل التجريبي للمبادرة المبتكرة الشهر الماضي، وحصل مركز التدريب والتطوير على ردود فعل إيجابية، وعدد متزايد من الطلبات لاستخدام الوحدة المتنقلة في المرافق المختلفة.

ويسهم نظام المحاكاة السريرية في إعداد سيناريوهات لحالات طبيعية تحاكي الواقع، لخلق بيئة محاكاة آمنة ومتكاملة وتدريب فريد للأطباء واختصاصيي الرعاية الصحية، تحسّن التواصل بين فريق العمل، وتهيئهم للتعامل مع مختلف الظروف الطبية، وكيفية مواجهة الحالات الطارئة من خلال السيناريوهات الموضوعة، خصوصاً عند التعامل مع الحالات الحرجة لمرض «كوفيد-19»، من ناحية تقييم وفرز حالات المرضى، والإنعاش القلبي الرئوي، وإجراءات الوقاية من العدوى ومهارات دعم المرضى.

وأفاد الوكيل المساعد لقطاع الخدمات المساندة، عوض صغير الكتبي، بأن إطلاق وحدة المحاكاة متعددة التخصصات للتدريب الطبي التجريبي على الأمور الفنية الصحية المتعلقة بـ«كوفيد-19»، يمثل نقلة نوعية وحلولاً تدريبية مبتكرة، لتطوير القدرات الذاتية للأطباء والكادر الطبي، وذلك في إطار حرص الوزارة على تدريب وتطوير كفاءة كوادرها الطبية للتعامل مع الحالات الحرجة، وفق أساليب المحاكاة الطبية والصحية المتقدمة، التي تعتمد على الابتكار في بيئة العمل المؤسسي لتعزيز النظام الصحي، وبناء نظم تدريب ذكية تواكب التغيرات المستقبلية، وبناء شراكات محلية وعالمية فاعلة.

وأكد مدير مركز التدريب والتطوير، صقر الحميري، أهمية نموذج المحاكاة التدريبي للعناية بمرضى «كوفيد-19» في الحالات الحرجة، مع تسخير أدوات المحاكاة لتحسين المهارات ورفع كفاءة الكوادر الطبية المتخصصة للتعامل مع حالات «كوفيد-19»، من خلال الابتكار في دقة المحاكاة وتوفير ممارسات عيادية تطابق الواقع بأدق تفاصيله، بعد تطوير محتوى البرنامج ليتناسب مع احتياجات ومتطلبات الميدان.


فرص آمنة للتدرّب

تهدف مبادرة نموذج المحاكاة التدريبي إلى زيادة واقعية تدريب المحاكاة، من خلال استخدام المتدربين للمرافق الصحية والأجهزة التي اعتادوا التعامل معها، ضمن فرق العمل التي يعملون معها في المنشأة، ما يضيف مستوى عالياً من الواقعية عند التدريب باستخدام المحاكاة.

وتتيح الوحدة المتنقلة رفع الجاهزية المؤسسية للمرافق الصحية الحالية والمستقبلية، إذ يساعد نقل التدريب إلى مواقع العمل من التأكد أن المعدات والمستلزمات، وكذلك أنظمة العمل القائمة، قادرة على التعامل بشكل فعال وآمن مع الحالات الصحية المتوقعة.

ويعتبر نموذج المحاكاة التدريبي الأحدث عالمياً لتدريب أخصائيي الرعاية الصحية، نظراً لما يتيحه من فرص آمنة للتدرّب على التعامل مع مختلف الحالات البسيطة والحرجة، ما يسهم في تطوير المهارات المعرفية والسلوكية والتقنية لكوادر الرعاية الطبية.

«الصحة» تلقت عدداً متزايداً من الطلبات لاستخدام الوحدة المتنقلة في المرافق المختلفة.

طباعة