الكعبي ينفي التقصير ويدعو إلى عدم إحباط الأطباء

أسرة شيخة تتهم مستشفى دبا الفجيرة بــ «الإهمال»

«الصحة» تعاقب كل من تثبت إدانته بالإهمال أو التقصير. تصوير: إريك أرازاس

كشفت أسرة المواطنة شيخة حسن علي، التي نشرت قصتها أمس «الإمارات اليوم»، وقائع جديدة لما وصفته بـ«الإهمال الذي تعرضت له شيخة في مستشفى دبا الفجيرة».

وقالت أم هاجر، شقيقة المريضة إن «الإهمال في المستشفى كان شديدا جدا، حيث تُركت شقيقتي تعاني نزفا لأكثر من أربع ساعات، وحين بدأ طبيب فحصها شخص حالتها بطريقة خاطئة»، مشيرة إلى أن «الطبيب طلب من شقيقي أن يختار بين التضحية بالجنين في بطن شيخة، أو بها، على الرغم من أن شقيقتي ليست حاملاً».

وتابعت «عندما أبلغه شقيقي بأن شيخة ليست حاملاً، أجابه بأن الطبيب هو الأعلم بحال المريضة، وعليه أن يوقع».

وأكدت أسرة المريضة أنها بصدد تقديم شكوى لوزارة الصحة حول «الإهمال الذي تعرضت له شيخة في مستشفى دبا، خصوصاً تركها لأكثر من ساعة مغطاة الوجه باعتبارها متوفاة».

وأثار ما نشرته «الإمارات اليوم» جدلاً، إذ تناول القضية الإعلامي عبدالله بن خصيف «أبوراشد» في برنامجه الرابعة والناس، في راديو «الرابعة».

وفي مداخلة لها في البرنامج، أكدت فاطمة، شقيقة شيخة أن «المصابة تعرضت لإهمال شديد، ولم يوفر لها أحد أي رعاية طبية، ليتأكد الجميع انها توفيت»، مشيرة الى انه «بعد أن سمعت ممرضة صوتها، وتأكد الأطباء أنها مازالت على قيد الحياة، لم يتخذوا إجراءات سريعة لإنقاذها»، موضحة ان «المصابة دخلت المستشفى الساعة 30: 1 بعد الظهر، وتركت تعاني نزفاً في المخ والبطن، حتى الساعة 30: 5 مساء».

وذكرت أن شقيقتها ظلت وقتا طويلا من دون رعاية بعد اجراء جراحة لها في المستشفى، ولم تجد ممرضات يقدمن لها الدواء، بسبب النقص الشديد في الكادرين الطبي والتمريضي في المستشفى، لدرجة أن شيخة بقيت في العناية المركزة دون ممرضة، وتولت شقيقتها تقديم الرعاية الطبية لها.

وعلق مقدم البرنامج راشد بوخصيف على المداخلة، معتبراً ان هناك«تقصيرا في المستشفى»، وطالب وزارة الصحة بالتدخل، وسد العجز في الطاقم الطبي والتمريضي.

من جانبه، نفى مدير المستشفى عبدالله الكعبي ان تكون المصابة تعرضت لإهمال، مشدداً على ان الأطباء وفروا الرعاية الكاملة لها فور وصولها للمستشفى الساعة 10: 2 بعد الظهر». وتابع في اتصال بالبرنامج «لم نقصر، وقد تكون المصابة نزلت من الإسعاف في غيبوبة تامة، ما جعل البعض يظن انها متوفاة»، مشيرا إلى ان «الطاقم الطبي او التمريضي لم يتحدث مطلقاً عن وفاتها». واعتبر مدير المستشفى ان «الإمارات اليوم» نقلت «خبرا خاطئا، ولم تتحر الدقة»، نافيا ان يكون «هناك نقص في الطاقمين الطبي أو التمريضي».

ولفت إلى ان المصابة «دخلت المستشفى وهي في غيبوبة ومصابة بكسور عدة، وحالتها الصحية بليغة»، مشيراً إلى ان «الأطباء اجروا لها جراحة كبرى وقدموا لها وحدات الدم اللازمة، ونقلت لمستشفى راشد في دبي في اليوم التالي، بعد ان استقرت حالتها».

واعتبر ان «ما نشر يحبط الأطباء الذين لم يقصروا في التعامل معها»، كما ان «هناك تركيزا على السلبيات دون الايجابيات»، مجدداً دعوته إلى أهل المريضة بالتقدم بشكوى لوزارة الصحة في حال وجود أي إهمال، مشيراً إلى أن الوزارة «لن تتأخر عن مساءلة المهمل».

طباعة