قصص

قضت محكمة الجنايات في دبي بحبس آسيويين عامين والإبعاد عن الدولة، بعد إدانتهما بالاعتداء على شخص من جنسيتهما، وإجباره على خلع ملابسه عنوة، وتصويره عارياً تماماً، ثم تهديده بنشر صوره إذا حاول إبلاغ الشرطة عنهم.

وقال المجني عليه في تحقيقات النيابة العامة إنه دخل إلى الدولة بتأشيرة زيارة في مايو الماضي، باحثاً عن عمل، فأخذه أحد أصدقائه إلى شخص مسؤول عن إحدى الشركات، ووافق الأخير على تشغيله مقابل راتب شهري (1500 درهم).

وأضاف أنه حاول الالتزام بالعمل حفاظاً على مستقبله، إلا أن خلافات وقعت مع بعض الأشخاص في نطاق العمل، وهدّدهم بإبلاغ الشرطة عنهم حال لم يكفّوا الأذى عنه.

وحين قرر إبلاغ مركز شرطة الرفاعة عما يحدث معه، طلب منه المتهمان الحديث معه، واقتاداه وبرفقتهما آخرون هاربون، إلى غرفة في بناية بمنطقة الرفاعة، حيث اعتدوا عليه بالضرب بالأيدي والأرجل، ثم نزعوا عنه ملابسه وصوّروه عارياً، وهددوه بنشر صوره على شبكات التواصل الاجتماعي إذا حاول إبلاغ الشرطة عنهم، ثم سرقوا هاتفه وجواز سفره.

وأضاف أنه توجه إلى مركز الشرطة وحرر بلاغاً بالواقعة، وتم القبض على المتهمين لاحقاً، وتعرّف إليهما في طابور التشخيص، لافتاً إلى أن هناك أشخاصاً آخرين كانوا معهم.

فيما أقرّ المتهمان بما نُسب إليهما من تهم في تحقيقات النيابة العامة، ثم أنكراها أمام المحكمة التي قضت بإدانتهما وحبسهما مع الإبعاد.


تستقبل «الإمارات اليوم» عبر صفحة «محاكم»، التي تنشر في عدد كل يوم سبت، استشارات قرائها واستفساراتهم لمعرفة وجهة النظر القانونية فيها.

mfouda@ey.ae

إعداد: محمد فودة

طباعة