بهدف تعميق الشعور بالأمان بين أفراد المجتمع

شرطة أبوظبي تعزّز الأمن بأفضل الممارسات

الشريفي يطلع على جهود شرطة العاصمة في إسعاد المتعاملين.من المصدر

اطلع مدير عام شرطة أبوظبي، اللواء مكتوم علي الشريفي، على أهم الخطط والمبادرات التطويرية والآليات التشغيلية التي تنفذها مديرية شرطة العاصمة لتعزيز مسيرة الأمن والأمان وفق أفضل الممارسات المتقدمة عالمياً.

وتعرّف من مدير المديرية والضباط على جهوزية الأداء والخطط الموضوعة، والجهود المبذولة في الارتقاء بمسيرة العمل الشرطي، وفق أفضل الممارسات المتقدمة، بما يحقق الاستقرار المجتمعي، واستمع لإيجاز، حول سير العمل، وما حققته الأقسام الخدمية والأمنية كافة من إنجازات، وجهودها في تقديم خدمات متميزة للجمهور.

وتجوّل في مختلف أقسام ومرافق المديرية، واطلع على الأجهزة والمعدات الحديثة التي أُدخلت للعمل الشرطي، وعبر عن تقديره لجهود المنتسبين المتميزة في أداء واجباتهم، كما استمع لشرح من المراجعين بمركز إسعاد المتعاملين حول الخدمات المقدمة لهم، وأثنى المراجعون على اهتمام مديرية شرطة العاصمة بالارتقاء بالخدمات المقدمة للجمهور.

وأكد الشريفي الحرص على تنفيذ توجيهات القيادة بتطوير العمل الشرطي، وتعميق الشعور بالأمن والأمان بين أفراد المجتمع، وصولاً للارتقاء بسعادة ورفاهية المجتمع وتطوير قدرات العاملين لتقديم الخدمات المتميزة للمراجعين، من خلال العمل المستمر والتدريب ونشر الجودة والتميز المؤسسي وتعزيز ثقافة الولاء. وأشار إلى تطوير مستوى الأداء والبرامج المستخدمة، وزيادة الإنتاجية باستخدام المنهجيات العلمية وتعزيز علاقات التعاون والتواصل مع الجهات المعنية والشركاء لترسيخ مفهوم الأمن مسؤولية الجميع، والاهتمام بتطوير قدرات العاملين لمواصلة التميز في الأداء من واقع الإحساس العالي بالمسؤولية، بما يعزّز الصورة الحضارية لشرطة أبوظبي.

وأوضح أن شرطة أبوظبي تعمل على أن تكون من أفضل الجهات الشرطية عالمياً في مكافحة الجريمة والوقاية منها، من خلال تطبيق الاستراتيجيات وأفضل الممارسات العالمية ضمن خطط أمنية منظمة ومدروسة لتحقيق معايير الأمن والأمان، وتعزيز مفهوم التعاون بين الشرطة والمجتمع. وحث الضباط والعاملين بالمديرية على تطبيق منهجية التواصل مع الجمهور، والتعرّف إلى آرائهم ومقترحاتهم ومدى الرضا عن الخدمات المقدمة، وتعزيز العلاقة مع الشركاء في منطقة الاختصاص تحقيقاً لرؤية وأهداف القيادة العامة لشرطة أبوظبي.

طباعة