سكان في أم القيوين يــــــــــــطلبون خفض سرعة «فلج المعلا»

شارع فلج المعلا.. في يوم ضبابي من شهر يناير الجاري. تصوير: غلام كرغار

شكا سكان وسائقو مركبات في إمارة أم القيوين، من ازدياد عدد الحوادث والوفيات المرورية في شارع فلج المعلا. وقالوا إن الطريق طويل، ويحتاج إلى مزيد من المطبات الاصطناعية، والرادارات، وخفض سرعته إلى أقل من 120 كيلومتراً في الساعة، لافتين إلى أنه «أصبح خطيراً جداً».

وقال مشتكون إن الطريق يشهد حوادث شبه يومية وإن أفراداً من عائلاتهم قضوا في حوادث مرورية خلال الأشهر الماضية بسبب سرعته الزائدة.

وأكد مدير قسم المرور في إدارة المرور والترخيص في شرطة أم القيوين الرائد عبيد علي بن فاضل، تفهم الإدارة لهذه الشكاوى، لافتاً إلى أنها تعتزم اتخاذ خطوات عدة من أجل معالجة المشكلة.

وأوضح أن الإدارة تستعد لوضع خطة لزيادة عدد الرادارات خلال العام الجاري، وفقاً لنتائج دراسة تجريها إدارة المرور حالياً.

وتفصيلاً، دعا «أبوناصر»، أحد سكان الإمارة، الجهات المختصة إلى تعزيز الرقابة على شارع فلج المعلا. وقال إن شقيقه تعرض لحادث مروري العام الماضي أدى إلى إصابته بجروح بليغة، بسبب عدم التزام أحد السائقين بسرعة الطريق.

وأضاف أن الشارع طويل، ويحتاج إلى رادارات إضافية، فضلاً عن ضرورة خفض نسبة السرعة القانونية.

وأيده «أبوعبدالرحمن» الذي قال إنه شاهد كثيراً من الحوادث المرورية الخطرة على الطريق المؤدي إلى فلج المعلا، مضيفاً أن الطريق غير آمن بسبب تصرفات بعض الشباب الطائشين.

وطالب إدارة المرور بوضع إجراءات صارمة بحق السائقين المهملين، والمتسببين في حوادث وفاة بسبب تصرفاتهم غير المسؤولة.

وقال أبوعبدالله إن والدته توفيت وأصيب شقيقه بإصابات بليغة العام الماضي، بعد حادث سير وقع على طريق فلج المعلا، «بسبب أداء شاب حركات لا معنى لها بجانب المركبات المارة في الطريق».

ورأى «أبوأمين» أن الطريق خطير على الرغم من أنه يصنف كطريق واسع وكبير، لكنه يفتقر إلى شروط السلامة.

ولفت إلى ضرورة أن تكون السرعة القصوى على الطريق 100 كيلومتر في الساعة.

وأشار إلى أن بعض الشبان يتعمدون أداء حركات مخيفة ومميتة في الطريق، دون شعور بالمسؤولية تجاه السائقين الآخرين، متابعاً أنه تعرض أكثر من مرة لمواقف من شبان مستهترين تجاوزوه بشكل فجائي، ما كاد يعرضه لحوادث مرورية خطيرة.

وأفاد محمد أحمد بأن بعض سائقي الشاحنات لا يتخذون إجراءات تنم عن اهتمام كافٍ بحياة مستخدمي الطريق الآخرين، موضحاً أن كثيرين من منهم يتجاوزون الشاحنات الأخرى بطريقة غير قانونية.

وأضاف أن الدوران الموجود في الطريق تسبب في وقوع كثير من الحوادث المرورية، داعياً إلى تحويله إلى إشارة مرورية أو تركيب جسر لمنع وقوع مزيد من الحوادث المرورية.

وأكد أن وضع ضوابط مرورية جديدة على طول الطريق سيحد من الحوادث والوفيات الناجمة عنها، ويلزم السائقين باحترام الأنظمة المرورية.

وفي المقابل، قال الرائد عبيد علي بن فاضل، إن في الإمارة 26 جهاز رادار، إضافة إلى دوريات من الشرطة تعمل على تنظيم حركة المرور.

وأضاف أن الطريق شهد خلال العام الماضي 220 حادثاً مرورياً، أسفرت عن وقوع خمس وفيات و32 إصابة، من بينها خمس إصابات بليغة وثماني إصابات متوسطة و19 إصابة بسيطة.

وتابع أن الإدارة قررت إجراء دراسة لتحويل دوران فلج المعلا إلى جسر خلال الفترة المقبلة، لافتاً إلى أن تحويل التقاطع العابر بين شارع فلج المعلا وشارع الإمارات إلى جسر، أدى إلى انخفاض نسبة الحوادث المرورية بشكل ملحوظ.

وطالب مستخدمي الطريق بالانتباه والحذر، وتخفيف السرعة، بما ينسجم مع إيقاع الشارع، وعدم التجاوز في المناطق المحظورة.

وقال إن الإدارة جادة في حل هذه المشكلة في أسرع وقت، مطالباً مستخدمي الطريق بالتعاون معها في هذا الصدد، من خلال إبداء مزيد من الحرص على سلامتهم الشخصية وسلامة الآخرين.

طباعة