"‬الإمارات اليوم‮" ‬الإلكترونية الأولى محلياً

سجّل موقع “الإمارات اليوم” أعلى نسبة زيارة وبحث على الإنترنت بين مواقع الصحف الإماراتية، بعد أن استحوذ على نسبة كبيرة من مستخدمي الإنترنت تجاوزت 14 مليون زائر سنوياً، و42 مليون صفحة سنوياً، ما يعني أن الصحيفة باتت تشكل مصدراً إخبارياً متقدماً،  بالنسبة للقرّاء العرب في الدولة على الإنترنت.

واعتبر العضو المنتدب لمجلس الإدارة المدير العام لمؤسسة دبي للإعلام، أحمد عبدالله الشيخ، أن إنجاز “الإمارات اليوم” يشكّل نتيجة مباشرة لرؤية المؤسسة ورسالتها في التركيز على الشأن المحلي، وإعطاء أخبار الدولة وقضايا مواطنيها ومقيميها الأولوية عن سائر الشؤون الأخرى. وأعرب عن شكره لأسرة تحرير الصحيفة، مباركاً لها “هذا الإنجاز المهم”.

إلى ذلك، أوضح موقع شركة “أليكسا” المتخصص عالمياً في معلومات الإنترنت، أن موقع الصحيفة سجّل أعلى نسبة زيارة بين المواقع الإخبارية الناطقة بالعربية في دولة الإمارات، متجاوزاً معظم الأرقام التي حققتها مواقـع الصحف الأخرى.

وأكد أن عدد الزائرين للموقع بلغ نحو 14 مليون زائر خلال العام الماضي، متجاوزاً الأقرب إليه بنحو 350 ألف زائر، واحتل الموقع كذلك، أكبر توقيت للمتصفّحين، بعد أن سجّل متوسط بقاء المتصفّح في المرة الواحدة نحو 6.23 دقائق، بينما سجّل موقع الصحيفة المحلية التي تليه في الترتيب 4.89 دقائق، وكذلك في عدد الصفحات التي يتم تصفّحها في المرة الواحدة، إذ سجّل موقع “الإمارات اليوم” متوسطاً بلغ 3.3 صفحات، في حين بلغ التالي 3.14 صفحات.

وأشار “أليكسا” إلى أن دولة الإمارات حازت  النسبة الأكبر من عدد المتصفّحين لموقع “الإمارات اليوم” بنسبة بلغت 60.2٪، في حين حلت السعودية ثانياً بنسبة 9.5٪، ثم مصـر بنسبة 6٪، يليها لبنان بنسبة 1. 5٪، وأخيراً العـراق بنسبة 9 .2٪.

إلى ذلك، أعلنت شركة “غوغل” لمحركات البحث على الإنترنت، أن موقع “الإمارات اليوم” حاز أكبر نسبة من المتصفّحين الباحثين على الموقع في الإمارات بين مواقع الصحف الإخبارية العربية، متفوقاً بفارق كبير على منافسيه.

وقالت “غوغل” إن معظم الباحثين على موقع “الإمارات اليوم” كانوا من الإمارات، تلتها سلطنة عُمان، ثم مصر، فالمملكة العربية السعودية، تلتها المملكة المتحدة، وأخيراً الولايات المتحدة.

ولفتت إلى أن أكثر المناطق بحثاً عن الموقع هي مدينـة العين، بزيادة بنحـو أربعـة أضعاف على إمارتـي دبـي وأبوظبـي اللتين تساوتا في عدد الباحثين.

وأظهر الرسم البياني أن مؤشر القرّاء والبحث يتضاعف بشكل منتظم منذ عام 2005 حتى العام الجاري، ليصل إلى ذروته مع تركيز “الإمارات اليوم” على قضايا الاعتداءات على الأطفال، خصوصاً قضية “طفل العيد” على صفحاتها ليشهد عدد الزيارات والبحث زيادة مضطردة.

طباعة