رسائل

تكاليف العلاج والإبر

أنا سودانية، أسكن في دبي، عمري 37 عاماً، تعرضت منذ زواجي للاجهاض ست مرات، وقالت تقارير طبية صادرة من مستشفى الوصل إن الإجهاض ناتج عن وجود أجسام مضادة في الدم تؤثر في الحمل، وهي السبب في إجهاضي المتكرر، إضافة إلى أنني مصابة بمرض السكر، وأحتاج إلى متابعة علاجية مستمرة في المستشفى وأحقن بنوع من الإبر يومياً.

المشكلة أن الإبر مكلفة جداً، وأنا أتمنى أن أصبح أماً، حيث يبلغ سعر الواحدة منها 42 درهما، علما بأن زوجي كان يعمل في إحدى شركات القطاع الخاص في وظيفة سائق شاحنة، لكنه تعرض لجلطة في القدم واضطر إلى ترك العمل.

والآن، أنا بلا مصدر دخل لتسديد مصاريف متابعة العلاج، علما بأني في حاجة إلى الإبر حتى أضع مولودي. لذا، أناشد أهل الخير مساعدتي في هذه الظروف وتكاليف العلاج والإبر.

«أ. م»





الوظيفة والظروف

أنا مواطن من الفجيرة، عمري 31 عاماً، متزوج ولدي ثلاثة أبناء، كنت أعمل في إحدى الجهات الحكومية، وأحلت للتقاعد بسبب حالة مرضية.

بحثت عن وظيفة منذ سنتين في جهات حكومية وخاصة في معظم مدن الدولة، ولكن بلا فائدة.

حاليا، أعيش أنا وأسرتي على الراتب التقاعدي، علما ان لدي مؤهل الثانوية العامة وشهادة الرخصة الدولية لقيادة الحاسب الآلي (ICDL)، إضافة إلى إجادتي اللغة الانجليزية.

أناشد المسؤولين في الجهات الحكومية والخاصة مساعدتي في إيجاد وظيفة تتيح لي أن أعيل أسرتي، وأن أقوم بدوري كاملا تجاههم.

أبو سالم





الدية والسجن

أنا مواطنة من الفجيرة، تسبب أخي في حادث مروري في منطقة مربح في الفجيرة، ما أدى إلى وفاة شخصين، وتاليا، تم إدخاله السجن، ومطالبته بدفع الدية التي تبلغ 300 ألف درهم.

ولكن أخي يبلغ من العمر 18 عاماً، ويعمل في إحدى الجهات الحكومية منذ أربعة أشهر فقط، وظروفنا لا تسمح لنا بأن ندفع عنه الدية، لكون والدي مريضاً بالضغط والسكري ويعمل براتب 10 آلاف درهم، يقتطع البنك منه مبلغ 5000 درهم، ونحن عائلة مكونة من 11 فردا، ولا نعرف ماذا نفعل في ظل هذه الظروف التي نمر بها.

لذا نناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتنا في دفع الدية عن أخي المسجون.

أمل

طباعة