القيادة تحت تأثير الكحول تقتل 76 شخصاً في 2008

محمد فودة ــ دبي سجلت الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي 76 حالة وفاة في ،2008 نتيجة قيادة السيارة تحت تأثير الكحول مقابل 60 حالة وفاة في ،2007 وفق نائب مدير الإدارة العامة للمرور المقدم سيف المهير المزروعي، الذي أشار إلى أن مؤشر الوفيات انخفض بشكل عام خلال العام الماضي، مقارنة بسابقه ولم تزد إلا في معدلات الحوادث الناتجة عن قيادة المخمورين.

وقال المزروعي لـ«الإمارات اليوم»: إن القانون يتشدد في التعامل مع مخالفة القيادة تحت تأثير المسكرات لما يسفر عنها من الإضرار بأرواح وممتلكات الأبرياء، لافتا إلى أن كثيراً من الحوادث الناتجة عن تعاطي الخمور يروح ضحاياها ركاب سيارات أخرى، ومنها واقعة البريطاني الذي كسر الإشارة الحمراء عند فندق الميناء بلازا وقتل اثنين وأصاب ستة آخرين، لافتا إلى أن مخالفات القيادة تحت تأثير الكحول لا ترتبط بمناسبات معينة مثل احتفالات رأس السنة لكن ترصدها الدوريات المرورية على مدار العام.

وأفاد المزروعي بأن الاحتفالات بأعياد رأس السنة مرت بسلام ولم تسجل الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي زيادة في عدد المخالفات أو الحوادث مقارنة بالعام الماضي، مشيرا إلى أنه تم تسجيل حالة وفاة واحدة في الأسبوع الأول من يناير نتيجة حادث وقع في منطقة القصيص بسبب صعوبة الرؤية وكان المتوفى تعرض لإصابة بليغة وتوفي لاحقا إثرها. ولفت المزروعي إلى أنه وفقا للتقارير المرورية ومشاهدات مسؤولي الإدارة يتقدمهم العميد محمد سيف الزفين، والذين حرصوا على المرور بالشوارع، فإن التجمعات اقتصرت على الشواطئ وكان معظمها من جانب المشاة، وحرصت الدوريات المرورية على تنظيم حركة السير ومساعدتهم على عبور الشارع في أمان.

وأشار إلى أن بداية العام شهدت أربعة حوادث مرورية، نتيجة السرعة الزائدة والإهمال وعدم الانتباه من الأشخاص المتسببين في الحادث، وقع الحادث الأول في شارع الاتحاد بالاتجاه إلى دبي عندما قامت سيارة بصدم دراجة نارية، ما أدى إلى إصابة صاحبها بإصابة بليغة نقل على أثرها إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم، ووقع الحادث الثاني على شارع دبي العابر بالاتجاه إلى العوير عندما قامت سيارة تقودها امرأة بصدم كتلة رملية ما أدى إلى أصابتها بإصابة بليغة، وإصابة شخصين آخرين كانا برفقتها، ووقع الحادث الثالث في منطقة القوز الصناعية، عندما دهست سيارة شخصاً كان يعبر الشارع ما أدى إلى إصابته بإصابة بليغة وكان الحادث نتيجة الإهمال والسرعة الزائدة من قبل صاحب المركبة، بينما كان الحادث الرابع في منطقة جبل علي، عندما دهست سيارة شخصاً كان يعبر الشارع من مكان غير مخصص لعبور المشاة، ما أدى إلى إصابته بإصابة بليغة نقل على أثرها إلى المستشفى.

طباعة