النقاط السوداء تحجز 982 رخصة في أبوظبي

بلغ عدد الرخص المحجوزة في أبوظبي نتيجة تجاوز أصحابها الحد التراكمي للنقاط السوداء (24 نقطة)، منذ بداية تطبيق القانون المروري الجديد في مارس الماضي حتى نهاية العام الماضي 982 رخصة، بلغ نصيب الرجال منها ،981 ولم تحجز سوى رخصة امرأة واحدة.

وقررت إدارة المرور والدوريات تطبيق نظام «الصناديق الصفراء» في التقاطعات المرورية عند الإشارات التي تشهد ازدحاماً لمنع قائدي المركبات من الوقوف داخلها، وفرض غرامة مالية تبلغ 500 درهم على المخالف.

وتفصيلاً، قال مدير إدارة المرور والدوريات في أبوظبي العقيد حمد عديّل الشامسي لـ «الإمارات اليوم» إن عدد الرخص التي تجاوزت الحد الأعلى من النقاط السوداء بلغ 50 رخصة، ووصل بعضها إلى 48٤٨ نقطة سوداء.

وأضاف أن واقع عدد الرخص المحجوزة لدى الإدارة، يؤكد أن النساء أكثر التزاماً في القيادة من الرجال، حيث لم تتجاوز الحد الأقصى للنقاط السوداء سوى سائقة واحدة، بينما تجاوز 981 سائقاً خلال العام الماضي المعدل المطلوب لسحب الرخصة في أبوظبي. ولفت الشامسي إلى أن الجنسيات الآسيوية احتلت المرتبة الأولى في قائمة الرخص المحجوزة، بنسبة تصل إلى نحو 49٪، وبواقع 480 رخصة، فيما احتل المواطنون المرتبة الثانية بإجمالي 295 رخصة، والعرب المرتبة الثالثة بـ 195 رخصة محجوزة.

وأكد أن قانون النقاط السوداء أسهم في انخفاض معدل المخالفات المرورية والحوادث والوفيات، عازياً ذلك إلى التعديلات التي أدخلتها وزارة الداخلية على قانون المرور مطلع مارس الماضي، والتي تتضمن تشديد العقوبات على معظم المخالفات المرورية، بداية من مضاعفة القيمة المالية للمخالفة، ووصولاً إلى حجز المركبة وسحب رخصة القيادة حسب نوع المخالفة المرتكبة، مع تطبيق النقاط المرورية السوداء التي تدخل الملف المروري للسائق المخالف.

وأوضح أن حالات الوفاة والإصابة جراء الحوادث المرورية، انخفضت منذ تطبيق النظام خلال الشهور العشرة الماضية إلى ،670 من 827 حالة خلال الفترة نفسها من العام قبل الماضي بنسبة بلغت 19٪.

وأضاف الشامسي أن الهدف من التعديلات على قانون السير والمرور، هو خلق بيئة آمنة لكل مستخدمي الطرق، خصوصاً في ظل ارتفاع عدد الحوادث والوفيات خلال العام قبل الماضي، أي قبل تطبيق نظام النقاط السوداء.

وحول تطبيق مشروع الصناديق الصفراء في التقاطعات الرئيسة، قال الشامسي إنها وضعت في بعض الشوارع التي تشهد ازدحاماً مرورياً على الإشارة الضوئية. مضيفاً أنه تم وضع أول صندوق أصفر على تقاطع شارع الدفاع مع النجدة «الذي يشهد ازدحاماً مرورياً على الإشارة الضوئية، لمنع السائقين من الوقوف داخل الصندوق بانتظار أن تفتح الإشارة الخضراء».

وتابع أنه تم وضع الصندوق الأول لمعرفة ما سينتج عنه خلال الفترة المقبلة، لافتاً إلى وجود خطة لتعميم تلك الصناديق في التقاطعات التي تشهد ازدحاماً مرورياً، بعدما لوحظ خلال الآونة الأخيرة قيام العديد من السائقين بإغلاق الطريق، والوقوف داخل المربع، ومنع المركبات الأخرى من المرور على الرغم من وجود إشارة خضراء تمنحهم الأفضلية، مشيراً إلى أن الصناديق الصفراء تلزم السائقين في حال أصبح لون الإشارة أصفر، بالتوقف قبل وصول الخط الفاصل، وعدم الدخول في الصندوق.

وذكر أن إدارة المرور في أبوظبي لاحظت في حالات الازدحام المروري التي تشهدها المدينة، أن بعض السائقين يواصلون سيرهم على الرغم من تحول الإشارة إلى اللون الأصفر، وإغلاقها وهم في منتصف التقاطع، بسبب الازدحام، ما يؤدي إلى تعطل السيارات الآتية من الاتجاه الآخر، مشيراً إلى أن نظام الصندوق الأصفر يهدف إلى منع المركبات من تعطيل حركة الإشارة الضوئية أو عرقلة السير.

وذكر أن غرامة مخالفة الوقوف في الصندوق الأصفر تبلغ 500 درهم، تسجل حضورياً وغيابياً.

سحب الرخصة


قيادة المركبة تحت تأثير الكحول.

قيادة المركبة على الطريق العام من دون لوحات أرقام.

عدم التوقف عند وقوع حادث نتج عنه إصابات بدنية.

قيام سائقي شاحنات بتجاوزات تمثل مصدر خطر عليهم وعلى مستخدمي الطريق الآخرين

 

طباعة