الوصـل يبـقي الإمارات في القاع


حرم الوصل فريق الإمارات من الابتعاد عن المركز الأخير وأبقاه في مؤخرة ترتيب دوري اتصالات لأندية الدرجة الأولى لكرة القدم، بعد أن فاز عليه أمس بنتيجة 4/1 في المباراة التي جمعتهما على ملعب الفهود ضمن دوري اتصالات الدرجة الاولى.

خرج الشوط الأول ضعيفا وشهد تسجيل هدف وحيد سجله مهاجم الوصل محمد سالم العنزي في الدقيقة الرابعة، أما الشوط الثاني فشهد أربعة اهداف، ثلاثة منها للوصل وواحد للإمارات، حيث اضاف العنزي الهدف الثاني له ولفريقه في الدقيقة 56 وقلص لاعب الامارات سالم الخابوي النتيجة بهدف في الدقيقة 59، وأضاف روجيريو واوليفيرا هدفين للوصل في الدقيقتين 77 و79 لتنتهي المباراة بنتيجة 4/1 لمصلحة الفهود.
 

وبهذه النتيجة ارتفع رصيد الوصل الى النقطة 21 ، بينما بقى رصيد الامارات كما هو عند النقطة 11 وفي المركز الاخير في جدول الدوري.


هدف مبكر
خلا الشوط الأول من كل عناصر التشويق، وباستثناء الهدف المبكر للوصل الذي سجله محمد سالم العنزي في الدقيقة الرابعة لما تذكرت الجماهير التي تابعت هذا اللقاء شيئا من متعة هذا الشوط المتواضع.
 
وكان العنزي قد نجح في الاستفادة من الكرة العرضية التي وصلته عن طريقه زميله روجيريو وأودعها العنزي داخل الشباك مباشرة ليتــقدم الوصل ويتوقع كل من حضر في ملعب زعبيل ان تشـتعل المباراة وتشهد المزيد من الأهــداف من قبل الفريقين.
 
وحاول فريق الإمارات على استحياء تحقيق التعادل لكن المثلث الهجومي الذي تكون من مهدي رجب زاده ورسول خطيبي ورضا عنايتي، فشل في الوصول الى شباك ماجد ناصر الذي ظهر بمستوى جيد واستفاد كثيرا من التمركز الجيد لزملائه المدافعين خاصة خلف اسماعيل الذي كان ابرز لاعبي الوصل في هذا الشوط.
 
وعلى الرغم من غياب كل من خالد درويش ودياز عن هجوم الوصل الا ان محمد سالم العنزي واوليفيرا شكلا خطورة كبيرة على مرمى عبدالله حسن حارس الإمارات، وقدم العنزي نفسه كبديل متميز لدياز خاصة أن لياقته البدنية كانت مرتفعة رغم تقدمه في السن.
 
وكان باستطاعة اوليفيرا أن يضيف الهدف الثاني للوصل بعد ان انفرد بمرمى الإمارات لكنه سدد كرة ضعيفة أخرجها احد افراد خط الدفاع قبل ان تصل الى المرمى.

وفي الدقائق الأخيرة من هذا الشوط كثف فريق الإمارات من هجومه بهدف الوصول الى نقطة التعادل وتحرك لاعب الوسط عبدالله مال الله ناحية الهجوم وتخلى عن بعض واجباته الدفاعية غير أن دفاع الوصل المنظم والحالة الفنية الجيدة التي ظهر عليها ماجد ناصر حالت دون وصولهم الى الشباك الصفراء.

 شوط الأهداف
 ومع بداية الشوط الثاني أجرى مدرب الوصل زي ماريو تبديلا بنزول رضوان صالح بدلا من طارق حسن لتنشيط الناحية اليسرى ورد عليه مدرب الامارات سفيان الحيدوسي بالدفع بوليد عبيد بدلا من عادل عبدالله درويش.
 
لكن الوصل كان أفضل حالا من صقور الإمارات، وفي الدقيقة 56 ترجم محمد سالم العنزي افضلية الوصل بهدف ثان سجله في شباك الإمارات من تسديدة قوية من داخل منطقة الـ.18 وكان البرازيلي اوليفيرا قد تلقى تمريره من روجيريو وقام بدوره بتمريرها الى العنزي الذي لم يتردد في تسجيل الهدف الثاني له وللوصل.

وقلص فريق الإمارات النتيجة سريعاً بهدف سالم الخابوري في الدقيقة 59 بعد أن تفوق على الدفاع الوصلاوي وسدد بقوة في شباك ماجد ناصر لتصبح النتيجة 2/1 لصالح الوصل. وحصل لاعبو الإمارات على دفعة معنوية كبيرة بعد هدف الخابوري، وكثف الفريق من هجومه وضغط بقوه على مرمى ماجد ناصر.

ولم ينتظر الوصل كثيرا حتى يعزز فوزه ويطمئن جماهيره، فأضاف روجيرو الهدف الثالث في الدقيقة 77، وسجل أوليفيرا الهدف الرابع في الدقيقة 79 ولعب الفريقان كرة هجومية بعيداً عن العقم الهجومي الذي كانا عليه في الشوط الاول.