زياد شعبو: التعادل قهر اللاعبين والجمهور السوري

قال زياد شعبو لاعب المنتخب السوري ونادي الكرامة، ان «التعادل مع المنتخب الإماراتي أفضل من الخسارة، لكنه قهر جميع اللاعبين والجماهير السورية على النتيجة التي إنتهت عليها المواجهة كونها على ملعبنا ووسط جماهيرنا».

واعترف شعبو في اتصال هاتفي مع «الإمارات اليوم» أمس من العاصمة السورية دمشق بتضاؤل المردود الفني للاعبي منتخب بلاده بعد الاستراحة، وقال ان الضغط الجماهيري الهائل الذي عانوا منه قاد إلى حالة من الإرباك والانفلات التكتيكي من اللاعبين والخروج على تعليمات المدرب فجر إبراهيم، ما ساعد الفريق الإماراتي على العودة إلى نقطة البداية وتهديد مرمى الحارس بلحوس.

وأضاف: «لعبنا مباراة مهمة أمام منتخب كبير يحتشد بعناصر بارزة، فضلا عن مدرب جيد يعرف كيف يدير الأمور الميدانية، وكنا الأفضل بعد البداية ونجحنا في التسجيل وأهدرنا أكثر من فرصة لتعزيز تفوقنا، والمؤكد أن القائمة التي تمثل المنتخب السوري تتألف من عناصر شابة تفتقد الخبرة المأمولة في مثل هذه المواجهات وتراجعنا بعد الاستراحة قياساً بالضغوط الرهيبة التي بدت ماثلة من نحو 35 ألف متفرج كانوا ينتظرون الفوز، الأمر الذي قاد إلى حالة من الانفلات التكتيكي وسط اللاعبين والاعتماد على الحماس لحسم المواجهة وأتحنا الفرصة للاعبي المنتخب الإماراتي لتشكيل خطورة بالغة على مرمى بلحوس على نحو قاد إلى تسجيل هدف التعادل في مرمانا بواسطة إسماعيل مطر».

واضاف «أستطيع التأكيد بأن المنتخب السوري أصبحت له شخصية رائعة يخشاها جميع المنتخبات الأخرى، وأعتقد أن الكرة السورية على موعد مع النتائج الجيدة في المستقبل المنظور في وجود لاعبين صغار على قدر الطموحات المأمولة من قبل الجماهير السورية».

فرصتنا قائمة

واعتبر شعبو ان التعادل الذي انتهت عليه مباراة الكويت وإيران يصب في مصلحة منتخب بلاده ويعزز من طموحاته في تعديل أوضاعه قبل المواجهة المرتقبة امام الأزرق الكويتي في الجولة الثالثة، لافتا إلى ضرورة مضاعفة الجهود والحصول على النقاط الثلاث وانتظار نتيجة لقاء الإمارات وإيران.

وٍتابع: «فرصتنا جيدة في المنافسة على الصدارة أو المركز الثاني، والتعادل الذي آلت إليه مباراة الكويت وإيران جاء في وقت مناسب بعد تعادلنا أمام الإمارات، ويتعين علينا المبادرة الجيدة امام الفريق الكويتي وإحراز الفوز في الجولة المفصلية المقبلة قبل الإحاطة بنتيجة مباراة الإمارات وإيران، وربما تخدمنا الظروف بتعادل الفريق الإماراتي أو خسارته على نحو يقودنا إلى الصدارة».

واسترسل «لكن ينبغي أن نقاتل جيدا وبقوة أمام الكويت حتى نبقي على حظوظنا في المنافسة على التأهل من المجموعة الخامسة إلى المرحلة التالية من التصفيات».

هناك فرق

وعلق اللاعب زياد شعبو على المردود الجيد الذي يقدمه المنتخب السوري خارج قواعده بقوله: «لا يمكنني بالطبع تقديم إجابة مقنعة لكن الامر يرتبط ربما بالضغوط التي تحدث من قبل الجماهير وهي ليست سيئة كونها تساندنا لتحقيق الفوز، لكن المؤكد أننا نؤدي بطريقة مناسبة خارج ملعبنا ونحصل على نتائج ممتازة وأبلغ دليل على ذلك فوزنا في التصفيات الماضية على المنتخب الكوري امام جماهيره وخسارتنا في دمشق، وأتمنى ان ننجح في تحقيق أفضل النتائج في التصفيات». وقال «في مقدورنا الحصول على نتيجة مشرفة امام المنتخب الإماراتي على ملعبه في لقاء الإياب لأن الضغوط في ذلك الوقت ربما تؤثر في مردوده الفني وتقود إلى إرباك لاعبيه خصوصا انه يتطلع إلى حسم صدارة المجموعة الآسيوية الخامسة».

بروفة مصغرة

وفي جانب إخر قال اللاعب زياد شعبو ان المواجهة المقبلة لفريقه الكرامة أمام الوحدة الإماراتي في البطولة الآسيوية بروفة مصغرة قبل اللقاء المرتقب بين المنتخبين السوري والإماراتي، مشيرا إلى أن فريقه يتطلع إلى حسم صدارة مجموعته في البطولة الآسيوية وبلوغ الدور ربع النهائي.

وأضاف: «هناك خمسة من لاعبي الكرامة بصفوف المنتخب السوري، وفي المقابل يشارك أربعة لاعبـين من فريق الوحدة في قائمة المنـتخب الإماراتي وهـذا يجعل المواجـهة المقـررة بيـنهما بروفة مصغـرة، برغـم ان مباريات الأندية تختـلف عن المنتخبات، وأعتقد أننا لسنا بحاجة إلى الإحاطة بلاعبي الوحدة في صفوف المنتخب بعد أن تعرفنا إليهم من خلال مناسبات رياضية عدة، وأرجو أن نكون في مستوى التوقعات حتى نحصل على أفضل النتائج مع المنتخب السوري والكرامة.

لا للأحزان

ودعا اللاعب زياد شعبو في نهاية كلامه الجماهـير السورية إلى عدم الحزن على نتيـجة التعادل، وقال إن اللاعبــين عــلى قلــب رجــل واحـد للحصول على أفضل النتائج في المباريات المقبلة.

ووعد شـعبو بمضـاعفة جهودهـم في اللقـاء المـقبل امام الكويت للحصول على النقاط الثلاث وقال إنه يمثل تحديا مهما للاعبين، منوهاً إلى أنه يتفق مع كلام لاعب المنتخب الإماراتي إسماعيل مطر بعدما ذكر بأن سعادة الجماهير الحاشدة التي تابعت لقاء سورية والإمارات من ملعب العباسيين تمثل تعبيرا رائعا من التقدير للاعبين.