عبد ربه: ما حصل في صنعاء اتفاق على "غش" ولا قيمة له

 
وصف ياسر عبد ربه أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية اليوم الاثنين إعلان صنعاء الذي جرى أمس الاحد ووقعت عليه كل من حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح )و حركة المقاومة الإسلامية (حماس )بانه اتفاق غش ولن تشارك فيه القيادة الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية.


وقال عبد ربه في اتصال مع إذاعة صوت فلسطين "إننا لا نريد ان نخدع شعبنا الفلسطيني بان هناك حلا وانفراجا في صنعاء" واضاف ان"ما حصل هو اتفاق غامض على أمور كل طرف يفسرها على هواه بدل ان يكون هناك اتفاق واضح دخلنا باتفاق وجمل غامضة كل منا يفسرها على مزاجه".

 

واضاف "إننا مع قيادة فلسطينية مسؤولة ومع أي اتفاق على وضوح وتكون له نتائج لشعبنا ... ما حصل في صنعاء هو اتفاق على غش وليس على وضوح وهذا بالتالي لا قيمة له ولن ندخل فيه".

 

ووصف عبد ربه الشروع في حوار حول بنود المبادرة اليمنية بين حركتي فتح وحماس بـ"العبث السياسى". قائلا "إن الحوار حول البنود الواردة في المبادرة اليمنية يعني ان كل بند من هذه البنود يمكن ان يأخذ منا سنوات من الحوار بدون أي طائل نحن قلنا تعالوا نبحث في تنفيذ المبادرة وليس في الحوار حول كل بند منها نقبله او لا نقبله هذا أمر في الواقع يؤدي الى نوع من العبث السياسي الذي لا قيمة له".

 


وكشف عبد ربه "إن التوقيع الذي حصل لا هو ملزم لفتح ولا لمنظمة التحرير وبالرغم من إنني لست من فتح ولكن بالأمس أصر الرئيس الفلسطيني محمود عباس ان يصدر تصريح واحد من خلال ابو ردينة باعتباره ممثلا للرئاسة والرئاسة تجمع بين قيادة فتح ومنظمة التحرير وقيادة السلطة وقال ان الاتفاق هو للتنفيذ وليس للحوار".

 

واكد عبد ربه على عدم جدية حماس في الحوار قائلا "إذا أرادوا لهذه المحاولة ان تثمر فالعنوان واضح الموافقة على المبادرة اليمنية كما هي وتعالوا نبحث في تنفيذ عناصر هذه المبادرة وليس البحث في انها مقبولة وغير مقبولة".


وأعرب عبد ربه عن تشاؤمه لما جرى في صنعاء قائلا "أنا أعتقد ان ما حصل في صنعاء لا يشكل بداية جدية لحل الأزمة والخروج منها ان ما حصل في صنعاء هو محاولة لا تثمر ولا تقود الى أي نتائج".

 

طباعة