«الجهاد»: لا تهدئة مجانية


أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ نافذ عزام أمس ان حركته «لن تقبل بتهدئة مجانية من طرف واحد، لكنها على استعداد لمناقشة أية أفكار بخصوص تهدئة متبادلة وشاملة لوقف كل أشكال العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني».


وانتقد عزام المواقف الأوروبية تجاه القضية الفلسطينية والحصار المفروض على قطاع غزة.

 

وقال في تصريح اذاعي إن نظرة حركة الجهاد إلى الحراك الأوروبي في الآونة الأخيرة «غير مريحة كثيرا، فهي تقوم بتحركات خجولة وفي الآونة الأخيرة باتوا أقرب إلى وجهة النظر الأميركية والإسرائيلية». وأضاف أن التحركات الأوروبية الأخيرة غير متوازنة، وغير عادلة «حيث لم تسع الدول الأوروبية لوضع حد للعدوان الإسرائيلي المستمر على الشعب الفلسطيني».