تراجع أرباح «أجيليتي» الكويتية في الربع الأخير

 

سجلت شركة «أجيليتي»، أكبر شركة للخدمات اللوجستية في الخليج انخفاضا بنسبة 8% في أرباح الربع الأخير من العام، بناءً على تقارير صحافية. وقالت الصحف أمس «إن أجيليتي، التي تسعى لتنويع نشاطها حتى تقلل الاعتماد على صفقات توريد المستلزمات للقوات الأميركية في العراق، تعتزم زيادة رأسمالها بنسبة 25%».
 
وقالت ست صحف يومية في تقارير متشابهة إن نصيب السهم من الأرباح في العام الماضي بلغ 163 فلسا، وأضافت صحيفة الرأي الكويتية «إن صافي الأرباح السنوية بلغ نحو 155 مليون دينار (2.1 مليار درهم) بالمقارنة مع 166.5 مليون دينار (2.29 مليار درهم) في الفترة المقابلة من العام الماضي».
 
وتظهر الحسابات بناء على رقم 155 مليون دينار أن أرباح الربع الأخير تبلغ 36 مليون دينار بالمقارنة مع 39 مليونا في الفترة المقابلة من العام السابق. وكان بيت الاستثمار العالمي «غلوبل» توقع في استطلاع في يناير الماضي أن تبلغ الأرباح 49.80 مليون دينار.
 
وامتنعت مدير علاقات المستثمرين بالشركة، هنادي الصالح، عن التعقيب على التقارير الصحفية.  وقالت في رسالة نصية «إن الإعلان الرسمي من الشركة سيصدر الأحد». واجتمع مجلس إدارة الشركة أول من أمس لبحث الأرباح.
 
وقالت الصحف إن الشركة ستقترح صرف توزيعات نقدية للمساهمين بنسبة 80% وتوزيع أسهم مجانية بنسبة 10%. وكانت «أجيليتي» صرفت توزيعات نقدية بنسبة 90% ووزعت أسهما مجانية بنسبة 20% عن العام السابق. وأضافت الصحف أن الشركة سترفع رأسمالها بنسبة 25% وتبيع أسهما بسعر 450 فلسا للسهم بالمقارنة مع أحدث سعر إغلاق والذي يبلغ 1.220 دولار.
 
ويبلغ إجمالي القيمة السوقية للشركة 1.2 مليار دينار. وسيستأنف تداول أسهم «أجيليتي» التي انخفضت 12% تقريبا هذا العام في الكويت ودبي الأحد. وقال رئيس الشركة طارق سلطان العيسى في ابريل «إن الشركة تتوقع انخفاض أرباح عام 2007 بسبب غموض يكتنف صفقات مع الحكومة الأميركية».
 
وقالت أجيليتي «إنها تريد التوسع في الأنشطة المختلفة عن التوريدات الحكومية ودخول أسواق ناشئة لخفض اعتمادها على الصفقات المبرمة مع الجيش الأميركي لتوريد أغذية للقوات العاملة في العراق وأفغانستان». وأبرمت الشركة صفقات استحواذ عدة  وأسست مشروعات مشتركة شملت منطقة كردستان العراقية وأبوظبي.     
  

 

طباعة