15 سائقاً تخطوا «النقاط السوداء» في أول أسبوع

 
كشف مدير إدارة المرور والدوريات في أبوظبي، العقيد حمد عديل الشامسي، عن أن عدد الذين تم سحب رخصهم وفقاً لقانون المرور الجديد ولائحة النقاط السوداء بلغ منذ مطلع الشهر حتى أمس 15 شخصاً من السائقين على مستوى الدولة والذين استنفدوا خلال الأيام الستة الأولى من تطبيق القانون الجديد الحد الأقصى للنقاط السوداء «24 نقطة»، فيما بلغ إجمالي عدد النقاط السوداء المسجلة على مستوى الدولة خلال ذات الفترة 1151 نقطة.
 
وتفصيلاً، قال الشامسي إنه «على مستوى إمارة أبوظبي بلغ عدد الذين تجاوزوا 24 نقطة سوداء أربعة سائقين وذلك في مخالفة واحدة، بينهم مواطنان وآخران من الجنسية العربية، ومن ثم سحبت رخصهم».
 
موضحاً أن مخالفتين كانتا بسبب قيام سائقي الشاحنات بالتجاوز بصورة خطرة وأخريين بسبب القيادة تحت تأثير الكحول. وأكد تراجع الحوادث المرورية خلال الأسبوع الأول من تطبيق المخالفات بنسبة 40% خصوصاً تلك المندرجة في إطار الرعونة والقيادة بطيش، متوقعاً أن تشهد الأيام المقبلة مزيداً من الالتزام من قبل أفراد الجمهور وانخفاض مستوى الحوادث والمخالفات أيضاً.
 
وأوضح أنه عند الاشتباه في حالة السكر يجري فحص السائق عبر أجهزة متخصصة تكشف مستوى تناوله للكحوليات، وهي متوافرة في جميع مراكز إدارة المرور، مشيراً إلى أن مخالفة القيادة تحت تأثير الكحول تحمل مرتكبها 24 نقطة ويتم تحويله إلى المحكمة وسحب رخصته.

«أسبوع المرور»

إلى ذلك أعلن الشامسي خلال مؤتمر صحافي أمس عن فعاليات أسبوع المرور الـ24 لدول مجلس التعاون الخليجي تحت شعار «التجاوز الخاطئ.. قاتل»، قائلاً: «إن الاستعدادات اكتملت على أكمل وجه لإطلاق أسبوع المرور يوم الأحد المقبل متضمناً أحداثاً وفعاليات عدة تهدف إلى مدّ جسور التوعية والتثقيف وخلق التواصل بين رجال المرور والمجتمع».
 
مضيفاً «أن أبرز فعاليات الأسبوع هذا العام هو تنظيم معرض وقرية مرورية في مركز المارينا». وأوضح أن هناك اهتماماً هذا العام بتوعية العنصر النسائي بقواعد المرور، مشيراً إلى أن هناك زيادة في أعداد السيدات اللاتي حصلن على رخص قيادة خلال العام الماضي بلغت أكثر من 10%. وأكد الشامسي أن عقوبة القيادة بطيش وتهور المتضمنة إلزام السائقين بتنظيف الشوارع مازالت قائمة ومستمرة حتى إشعار آخر، مشيراً إلى أنه سيتم الإعلان عن إحصائية بأعداد الذين طبقت عليهم تلك المخالفة قريباً.
 
الحد الأدنى للسرعة 

أكد مدير إدارة المرور والدوريات في أبوظبي أنه بحسب القانون فإن من حق رجل المرور مخالفة المركبات التي تسير دون الحد الأدنى للسرعة المقررة لما تشكله من خطر على الطريق، موضحاً أن الحد الأدنى للسرعة على الطرق السريعة يجب ألا يقل عن 60 كم، ومن ثم يتعين على المركبات التي تقل سرعتها عن هذا المعدل تحميلها على مركبات أخرى.

دخول الشاحنات 

أفاد مدير إدارة المرور والدوريات في أبوظبي بأنه لا يمكن منع الشاحنات من دخول مدينة أبوظبي نظراً للمشروعات العمرانية والاقتصادية الجاري تنفيذها، موضحاً أن عملية الدخول منظمة وتخضع لضوابط وتصاريح مسبقة تحصل عليها الشركات للسماح بدخول أعداد معينة منها عبر طرق محددة في المدينة وفي أوقات بعيدة عن الذروة، مؤكداً أنه من الصعب السماح لجميع الشاحنات بالدخول في وقت واحد.