لامكان للرجال العجائز يفوز باوسكار احسن فيلم

 
اعلنت في ساعة مبكرة من صباح اليوم الاثنين جوائز الاوسكار التي تمنحها الاكاديمية الامريكية للفنون والعلوم السينمائية في الحفل الثمانين الذي اقيم في هوليود .
 
وقد حصل فيلم "لا مكان للرجال العجائز" للمخرجين الشقيقين
جويل واثيان كوين والذي يحكي قصة مطاردة عنيفة بجائزة اوسكار احسن فيلم .
 
اما جائزة احسن اخراج فقد اقتسمها الشقيقان جويل واثيان كوين عن فيلمهما"لا مكان للرجال العجائز."

واصبح الشقيقان كوين اللذان حصلا في وقت سابق على اوسكار احسن سيناريو مقتبس لنفس الفيلم ثاني شخصين يقتسمان جائزة
الاوسكار لاحسن اخراج بعد روبرت وايس وجيرومي روبينز عن فيلمها الموسيقي "قصة الحي الغربي" لعام 1961 .
 
وحصل دانييل داي لويس للمرة الثانية على جائزة اوسكار احسن ممثل عن دوره كمنقب عن النفط في اوائل القرن العشرين في
الفيلم الدرامي "سيكون هناك دم."

واكتسح داي لويس "50 عاما" موسم الجوائز لهذا العام باداء يهيمن على الشاشة كمنقب طموح عن البترول .

وهذه ثاني مرة يفوز فيها داي لويس المولود في لندن باوسكار احسن ممثل بعد حصوله على هذه الجائزة عن دوره كرجل
مشلول يتعلم الكتابة والرسم بقدمه في فيلم "قدمي اليساري" لعام 1989.
 
وفازت الممثلة الفرنسية ماريون كوتيار بجائزة الاوسكار أحسن ممثلة عن دورها في فيلم "الحياة الوردية" الذي يحكي قصة
حياة المغنية الفرنسية الشهيرة اديث بياف. وبهذه الجائزة أصبحت كوتيار"32 عاما" أول فرنسية تفوز بأوسكار احسن ممثلة منذ عام 1960.
 
اما جائزة احسن ممثل مساعد فكانت من نصيب الممثل الاسباني خافيير بارديم عن دوره كقاتل مختل عقليا في فيلم "لا مكان للرجال العجائز."

وفاز بارديم"38 عاما" بالاوسكار في ثاني محاولة له للفوز بهذه الجائزة. وكان قد سبق ترشيح بارديم للفوز بجائزة احسن ممثل عن دوره كشاعر كوبي في فيلم "قبل حلول الظلام" لعام 2000 .
 
وفازت الممثلة البريطانية تيلدا سوينتون بجائزة اوسكار احسن ممثلة مساعدة عن دورها كمحامية قاسية في فيلم "مايكل كلايتون."

وحققت سوينتون "47 عاما"شهرة ونجاحا في السينما من خلال اداء ادوار غير تقليدية. وولدت سوينتون في لندن ودرست في مدرسة ويست هيث للبنات مع الاميرة ديانا عندما كانت صغيرة.
 
وفاز الفيلم الدرامي النمساوي الذي يتناول فترة الهولوكوست "المزورون"بجائزة اوسكار أحسن فيلم اجنبي .
 
وهذا الفيلم الذي اخرجه ستيفان روزوفيتزكي يمثل اول جائزة تحصل عليها النمسا في هذه الفئة من الجوائز وثاني ترشيح لها لجوائز الاوسكار.
 
وتغلب الفيلم على منافسة من اسرائيل وقازاخستانوبولندا وروسيا في عام تعرضت فيه اكاديمية الفنون والعلوم السينمائية التي تمنح جوائز الاوسكار لانتقادات شديدة لاستبعادها افلام قمة مثل الفيلم الروماني "اربعة اشهر وثلاثة اسابيع ويومان."