سكان بوكرية: نعيش حياة «بدائية» وتنقصنا خدمات مهمة - الإمارات اليوم

سكان بوكرية: نعيش حياة «بدائية» وتنقصنا خدمات مهمة

شكا سكان في منطقة بوكرية، الواقعة جنوب مدينة العين، من نقص خدمات مهمة، من بينها عدم وجود عيادة طبية، وجمعية تعاونية، ومسجد كبير للمصلين، وحديقة ترفيهية، ماحوّلها إلى منطقة «بدائية» بعيدة عن الحضارة التي ينعم بها المواطنون في الدولة، بحسب تعبير أحد السكان، المواطن حمد المسعودي، الذي أكد أن «تعداد سكان المنطقة قرابة 1200 نسمة، لكنها تخلو من بعض الخدمات المهمة، التي يحتاجها الأهالي، حيث نعاني من عدم وجود عيادة تلبي احتياجاتنا، ونضطر إلى قطع مسافة 75 كيلومتراً للوصول إلى مدينة العين، للحصول على احتياجاتنا».

ومن جانبه أفاد، مدير الرعاية الصحية الأولية في المنطقة الطبية الشرقية، الدكتور طارق جابر، أنه «سيتم البدء خلال الأيام المقبلة، في إنشاء عيادة طبية في منطقة بو كرية، وسوف تكون متكاملة ومتطورة، بمواصفات العيادات الحديثة، حيث تم وضع تصميم  لها، حسب النماذج  الحديثة والمتطورة».

وأوضح المسعودي، أن المنطقة «تخلو من المساجد الكبيرة، ولا يوجد بها سوى مساجد صغيرة مبنية من الكرفان، والتي لا تتسع لعدد كبير من المصلين»، مشيراً إلى أن «المنطقة تخلو من وجود المحال التجارية والجمعيات التعاونية التي تخدم الأهالي، علماً أن بها عدداً قليلاً من البقالات التجارية لكنها لا تسد احتياجات سكان المنطقة، إضافة إلى أن اقرب محطة بترول تبعد عنا مسافة 16 كيلومتراً، وهي موجودة في منطقة الظاهرة، كما أن الشارع الوحيد الذي يربط المنطقة بالشارع الرئيس يصل طوله إلى تسعة كيلومترات، لذا نناشد المسؤولين وضع حل لمعاناتنا».

وقال المواطن وحيد سالم خلفان إن «نعيش حياة بدائية، بعيداً عن الحضارة التي ينعم بها المواطنون في الدولة، وخاطبنا بعض الجهات الحكومية، ولكن لم نجد أي استجابة لطلبات الأهالي، إضافة إلى عدم وجود مسجد كبير يلبي احتياجات المصلين في المنطقة». 

وتابع «نعاني من عدم وجود حديقة ترفيهية، أو جمعية تعاونية، لدرجة أن المحال أصبحت تستغل السكان في رفع أسعار المنتجات والبضائع، وذلك لبعدها عن مدينة العين، وعدم وجود محال تجارية كبيرة في المنطقة، لذا نناشد المسؤولين تزويد المنطقة بالخدمات الحيوية، لأن السكان يتكبدون مشقة الطريق للوصول إلى الخدمات الموجودة في العين».

وأشارت المواطنة أخرى، أم هزاع، إلى أن «المنطقة عبارة عن قرابة 100 مسكن شعبي، ومدرستين وأكثر من 1500 مزرعة، وتبعد عن مدينة العين 75 كيلومتراً، وبها عدد قليل من البقالات التجارية الصغيرة، ولا يوجد مسجد أوعيادة طبية، حيث يتكبد الأهالي مشقة الطريق، للوصول إلى عيادة نعمة في مدينة العين»، متسائلة «ولكن ماذا يفعل الأهالي في حال وجود حالات طارئة، والمراكز الطبية تبعد عن  المنطقة مسافة طويلة، فنحن بحاجة ماسة إلى وجود عيادة طبية متخصصة تلبي احتياجاتنا».

وقال المواطن أبو سالم إن «المنطقة تخلو من بعض الخدمات الأساسية، مثل العيادة الطبية، والأسواق التجارية، إضافة إلى خلوها من المواصلات وسيارات الأجرة، وبها عدد كبير من المساكن الشعبية إضافة إلى وجود أكثر من 1500 مزرعة، والسكان بحاجة ماسة إلى وجود عيادة طبية وتوفير الخدمات التي يحتاجونها».

وأوضح مدير الرعاية الصحية الأولية في المنطقة الطبية الشرقية أن «مسؤولي الرعاية الصحية، زاروا المنطقة قبل ستة أشهور، والمرة الثانية كانت في شهر نوفمبر الماضي، وأكدنا للأهالي وعددهم  1200 نسمة حسب التقديرات الموجودة،  أنه يتم الإعداد لإننشاء عيادة طبية في المنطقة، وتم رفع التقرير إلى الهيئة العامة للخدمات الصحية، للتنفيذ».

وأضاف أنه «منذ بداية العام الدراسي والمنطقة الطبية ترسل ممرضاً لمدرسة البنين كل يوم، إضافة إلى إرسالها ممرضة لمدرسة البنات مرتين في الأسبوع»، مؤكداً أن«منطقة بو كرية سوف يكون لها عيادة متكاملة في الأيام المقبلة، وسيكون بها مختبر يختص بالتحاليل الأساسية، وتصميم العيادة من النماذج الحديثة والمتطورة، لمواصفات العيادات الحديثة، كما أنها سوف تكون كبيرة ومجهزة بالأدوات الطبية، بدلاً من ذهابهم إلى عيادة نعمة في مدينة العين».

وقال مدير الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في العين عبدالعزيز عبدالله الغيثي إن «الهيئة تسلمت ثلاث قطع أراض في منطقة بو كرية لبناء مساجد بدعم من دائرة التخطيط في بلدية العين، و تم الانتهاء من بناء مسجد واحد، وحاليا تم وضع خطة وتصميم لبناء جامع جديد يتسع لـ800 مصلٍ».      

طباعة