53 مثقفاً يمنياً يصدرون بياناً ضد التهميش

   أصدر 53 أديبا وفنانا يمنيا بيانا يستنكرون فيه الظروف المعيشية التي يعيشونها والتي أدت إلى «تهميش المثقف وإلغاء دوره»، حسب ما ورد في البيان. ونقل موقع «عناوين ثقافية» الذي يديره الشاعران احمد السلامي وسوسن العريقي، نص البيان الذي اكد ان المثقف اليمني يعيش ظروفا صعبة، على اكثر من صعيد، موضحا ان التهميش يلاحق المبدعين، «يعيشُ المبدع اليمني في ظل ظروف إلغائية تحاول أن تهمّش دوره على كافة الأصعدة الثقافية والاجتماعية والسياسية». واضاف البيان ان المثقف اليمني «لم يعد يعاني فقط من صعوبة طرح آرائه الحرّة والمعبرة عن ضمير ناس وطنه، وإنما أصبح يعاني أيضاً من التهديد بإلغاء مصدر عيشه الوظيفي من خلال قطع رواتبه، أو عدم توظيفه بالأصل»، متهما وزارة الثقافة اليمنية بتراجع دورها وعدم اهتمامها بالمبدعين، اذ ان الوزارة «تراجعت عن الكثير من نشاطها الثقافي الذي كان يُعدّ مصدر دخل أساسيا للأدباء والفنانين الموسيقيين والتشكيليين». كما اوضح البيان ان الوزارة تخلت عن تنظيم اي «نشاط مسرحي أو سينمائي». وعبر الموقعون على البيان عن احتجاجهم على الاوضاع التي يعيشها المثقف اليمني، «إذ نُعلن هنا احتجاجنا ضد هذا التهميش المُتعمّد للمبدع اليمني في مختلف مجالات الآداب والفنون، فإننا ننادي كل الشرفاء في الوطن للتضامن معنا؛ من أجل حياة كريمة غير مذلّة، وإعادة الاعتبار لإبداعات الإنسان اليمني وحرّيته في التعبير وحقّه في الدعم والتشجيع والتكريم». ومن بين الموقعين على البيان الاحتجاجي، ادباء ومخــرجون وممــثلون وكتــاب صحافيــون، منهم الـــروائي وجدي الأهدل والشاعرة هــدى أبلان والفنان المسرحي نبيل حزام والقاصة هدى العطاس والشــاعر علي المقري والمــمثلة شروق محمد أحمد والشــاعر فتحي أبو النصر.ودبي ــ الإمارات اليوم

طباعة