«طيران الإمارات» تحتفي بـ «اليوم العالمي للبيئة» على طريقتها

صورة

احتفلت «طيران الإمارات» بـ«اليوم العالمي للبيئة»، الذي يصادف الخامس من يونيو من كل عام على طريقتها الخاصة من خلال تحويل لوحات إعلانات قديمة إلى مئات الحقائب القابلة لإعادة الاستخدام.

وجسدت المبادرة سعي «طيران الإمارات» لنشر رسالة الاستدامة، وإحداث تأثير إيجابي في المجتمعات المحلية، حيث جمعت لوحاتها الإعلانية من جميع أنحاء جنوب إفريقيا، ثم أعيد تدويرها لتصنيع حقائب مدرسية، تم تقديمها لطلبة مدرسة إمفانديسويني الابتدائية في ألكسندرا.

وتم تجميع نحو 517 متراً مربعاً من المواد البلاستيكية المرنة وإرسالها إلى جوهانسبرغ، حيث كلفت «طيران الإمارات» ريمون فيري من شركة «موشن باغز» تصميم وتصنيع الحقائب، وساعد فيري وفريق عمله، بدعم من مؤسسة «جست باغز» المحلية، على تحقيق هذه الرؤية، وتصنيع 200 حقيبة مدرسية و125 حقيبة تسوق.

وقال المدير الإقليمي لـ«طيران الإمارات» في جنوب إفريقيا، فؤاد كونهي: «أصبح التوجه نحو الاستدامة ضرورة ملحة في عالمنا الحالي، ونحن بحاجة إلى العمل الجاد للحد من انبعاثات الكربون، وإحداث تأثير إيجابي، وقد وفّر هذا المشروع لنا فرصة لتحقيق أهدافنا، وساعدنا على التعاون مع مجتمعنا بطريقة هادفة، وتعزز شراكتنا مع موشن باغز لإسعاد الأطفال الروابط الوثيقة بين (طيران الإمارات) وجنوب إفريقيا وشعبها».

وقال رئيس موشن باغز، ريمون فيري: «أحببت هذا المشروع لأنني أدرك معنى ألا يكون لدى طفل حقيبة مدرسية كبقية زملائه، وتتميز هذه الحقائب بقوتها وقدرتها على مقاومة الماء، وصلابتها، وسيتمكن طلبة الصف الأول الذين يحصلون على هذه الحقائب من استخدامها حتى الصف السابع».

طباعة