نصائح لجعل صوتك مسموعاً خلال ارتداء الكمامة

الخبراء ينصحون بتجربة التحدث بهدوء ووضوح وبصوت كافٍ دون صراخ. أرشيفية

أصبحت الكمامة عنصراً لا غنى عنه في مكافحة فيروس كورونا. لكن من المجهد بشكل متزايد التواصل مع الآخر فيما توجد قطعة نسيج تحيط بالفم، غير أن التقنية الصحيحة يمكن أن تكون مفيدة.

من المهم تجربة التحدث بهدوء ووضوح وبصوت كافٍ دون صراخ، بحسب مدربة الأصوات، بريجيتا جومبريشت، من ألمانيا، والتي تقول إنه من الصعب بصفة خاصة التحدث بصوت مرتفع، فيما هناك كمامة، نظراً لأن النسيج يمنع الصوت من الانتشار.

وحتى لا تجهد أحبالك الصوتية تجب تجربة التحدث من البطن باستخدام الحجاب الحاجز، لإعطاء الصوت مزيداً من القوة.

وتضيف الخبيرة جومبريشت: «إذا لاحظت شيئاً في حنجرتك يؤلمك لأنك تريد التحدث بصوت مرتفع، فهذه علامة على أنك بحاجة للاسترخاء». وهذا يعني التحدث بهدوء أكثر «وليس بالضرورة في ما يتعلق بدرجة الصوت، لكن بالوتيرة ودون ضغط من الحنجرة»، بحسب جومبريشت.

ولدى لونا ميتيج - وهي مدربة أصوات وإلقاء تعيش في ألمانيا - نصيحة مماثلة لجعل صوتك مسموعاً، خلال ارتداء الكمامة.

وتقول ميتيج: «يجب أن تدرب نفسك على التحدث بمزيد من البطء، واستخدام جمل قصيرة، واستخدام التنغيم أكثر لتوصيل المعنى الذي تريده». وتضيف أنه يجب، أيضاً، استخدام اليدين للتعويض عن تعبيرات الوجه التي تغطيها الكمامة.


نسيج الكمامة يمنع الصوت من الانتشار.. لذا تقنية التحدث الصحيحة مفيدة.

طباعة