علامات تجارية متنوّعة وتصاميم تمزج بين التقليدي والمبتكر

تشكيلات عيد الفطر.. خامات مسائية مترفة وقصّات بسيطة

صورة

لعالم الموضة والجمال قدرة على التغيّر السريع، الأمر الذي تحركه خيوط هذه الصناعة العالمية من جهة، والصيحات التي تنتشر كالحُمى على منصّات التواصل الاجتماعي، وقوة تأثير الشباب في تغيير كل ذلك بحسب ما يراه مناسباً من جهة أخرى، ومن كل هذه الفوضى الممتعة، تقدم هذه الصفحة نظرة نقدية وانتقائية سريعة لما يمكن أن يتناسب والمرأة الخليجية خصوصاً، والعربية عموماً.


تتنوّع الأفكار وأسباب الإلهام التي تدفع المصمم للخروج بتشكيلة أو بأخرى، كما تتنوّع المجموعات التي يطرحها المصممون للمناسبة الواحدة، الأمر الذي تحتاجه المرأة للوصول إلى القطعة المثالية والمناسبة لها، سواء في اللون، أو القصة، أو الفكرة، أو أنواع الخامات، وغالباً كل ما سبق.

وتقدم «غاليري لافاييت» خلال شهر رمضان وعيد الفطر، مجموعات مختلفة لعدد من الأسماء المميزة، التي استطاعت في الآونة الأخيرة أن تخطو بخطوات واثقة وثابتة في عالم تصميم الأزياء، مقدمين أفكاراً مبتكرة أصيلة، وغير مكررة، تتميز بالابتكار والاختلاف عما يمكن تخيله لهذه المناسبات المهمة، كما أن علامات تجارية مختارة قدمت، خلال هذا الموسم، خطوطاً مالت إلى الخفة وبساطة الفكرة، مع التركيز على جودة الخامات واختلافها، واعتماد طبعات خاصة، وألوان مرحة، وأخرى آمنة ترضي أذواق الجميع.

فخامة الخامات

مالت الخامات المعتمدة في تصاميم العيد إلى الفخامة، واعتمدت التشكيلات بشكل عام على الخامات الراقية والمترفة، التي غالباً ما تمحورت حول المجموعات الكبسولية، في توازن ذكي بين الأقمشة المسائية الراقية، التي غالبا ًما يتم استخدامها في فساتين السهرة، وبين القصات البسيطة والواضحة، والتي تبدو جليّة في التصاميم التي قدمتها علامات تجارية، مثل «سيكرد بيري» للمصممة اللبنانية، ندى فياض، مقدمة تصاميم جمعت بين روح القفطان والعباءة الحريرية المزينة بالخيوط الذهبية، وبين الخفة والطبعات الناعمة، فوق قطع يومية سهلة الحركة.

قصّات مرحة

كما مالت العلامة التجارية «بوكا آند بوكا» أيضاً إلى الخامات الراقية الثقيلة، مثل «الجاكارد»، و«البروكار»، التي غالباً ما تفضل الدار اعتمادها، إلى جانب القصّات الطفولية المرحة، ذات التنانير والأكمام المنتفخة الضخمة، وتعدّ قصّات هذه العلامة وأفكارها المائلة بين الفخامة المسائية وخفة الروح، من المميزات التي تُعرف بها الدار، إلا أنها في الوقت ذاته، غير مناسبة سوى للفتيات والسيدات الرشيقات غير الممتلئات.

خامات مسائية

فضّلت العلامة التجارية «فيلفيتي» اعتماد الخامات المسائية، لكن بعيداً عن تلك اللمّاعة، بل مالت الأقمشة إلى الحرير الهندي، والألوان السادة الصيفية النارية، وقليل من اللمسات الباستيلية من التور والشيفون الهفهاف، بين فساتين ذات قصّات رومانسية، وأخرى بقصّات «كيمونو» مُطوّرة، بلمسات أحجار صغيرة تزيّن أجزاء بسيطة من الأكمام أو الجذع، بعيداً عن المبالغة، وبكثير من الخفة، وكذلك الحال في تشكيلة «مرمر حليم»، التي استطاعت أن تقدم واحدة من أكثر مجموعاتها تميزاً، معتمدة على فكرة العباءات الحريرية والقفطانات الفاخرة، والحرائر الطبيعية المترفة.

خفة وانسياب

تبدو البساطة واضحة أيضاً في المجموعة الأخيرة للعلامة التجارية «مانيكوين» للمصممة المصرية، دينا عباس، مقدمة مجموعة من الفساتين الشيفونية المنسابة، التي تميزت باحتشامها وخطوطها المحافظة، سواء في تموّجها واتساعها وطولها المنسدل، أو أكمامها الطويلة، أو البُعد عن الكشف عن أي أجزاء من الجسم، بينما مالت الفساتين إلى التزيين البسيط والناعم في منطقة الجذع واعتماد ألوان هادئة داكنة وفاتحة، بعيداً عن الصخب، وهي الفكرة ذاتها التي قدمتها العلامة التجارية «يوفوريا»، بأفكار بدت مزيجاً بين الفساتين والقفاطين، وميلاً واضحاً للتصاميم البسيطة الناعمة، والحرائر المنسدلة.

الخفة والانسياب الناعم، هي واحدة من أهم ما يميز أقمشة الشيفون والتور، وهي الخامات التي اعتمدت عليها عدد من دور الأزياء، مثل «باروني»، التي مالت تصاميمها إلى فكرة التموّجات العديدة، سواء في الأكمام، أو التنانير، أو الصدر، ما جعلها تبدو مرحة ومتراقصة، مع اعتماد ألوان باستيلية هادئة، وخامات ذات تعريقات لمّاعة بسيطة، وهي الفكرة ذاتها التي قدمتها العلامة التجارية «فيابيسكو»، التي اعتمدت على فكرة الأذيال المكشكشة، باعتماد ألوان هادئة وصارخة في آن واحد، وبمشغولات يدوية زينّت الصدر والأذيال.

• مجموعات مختلفة لعدد من الأسماء المميزة، التي استطاعت أن تخطو بخطوات واثقة في عالم تصميم الأزياء.

• علامات تجارية مختارة قدمت خطوطاً مالت إلى الخفة وبساطة الفكرة.

طباعة