منى المنصوري: الإمارات بلد القمم

المنصوري: إطلاق برج خليفة ألهمني تصميمي المقدم في العرض.             من المصدر

«ستظل الإمارات دائماً بلد القمم والقامات الرفيعة»، هكذا جاء مضمون الرسالة الجديدة لمصممة الأزياء الإماراتية منى المنصوري، التي قدمتها أخيراً في افتتاح معرض «العروس والموضة» في العاصمة اللبنانية، حيث فاجأت حضور العرض بتقديم فستان أنيق يتصدره فستان يحمل صورة برج خليفة، كما سبق وفاجأت دبي العالم بافتتاح البرج الذي يمثل أعلى مبنى في العالم، رغم الأزمة الاقتصادية العالمية وتبعاتها التي مازال العالم يعاني منها.

وجسدت المنصوري ذلك في تصميم لفستان احتل أحد جانبيه سهم أحمر يتجه إلى الأسفل، في إشارة إلى خسائر البورصة في جميع أنحاء العالم، وعلى الجانب الآخر سهم أخضر يتوسطه برج خليفة، بينما حملت العارضة على رأسها قبعة على شكل مجسم للكرة الأرضية تميل باتجاه السهم الأحمر.

دليل نجاح

أعربت المصممة الإماراتية منى المنصوري، عن سعادتها باختيارها للمرة الثانية لافتتاح معرض العروس والموضة في بيروت، الذي يمثل حدثاً بارزاً، وهو دليل على نجاح المرأة الإماراتية والخليجية في منافسة الذين سبقوها في مجال تصميم الأزياء، متوجهة بالشكر إلى سفارة الدولة في لبنان والعاملين فيها على تشجيعهم لها، وحضورهم العرض، ما منحها شعوراً كبيراً بالفخر.

وقالت المنصوري «خلال استعدادي للمشاركة في معرض (العروس والموضة) في بيروت، وهي المشاركة التي تأتي للعام الثاني على التوالي، لم أكن أخطط لتقديم تصميم يتضمن رسالة في عرضي، ولكن جاء افتتاح برج خليفة، وكلمة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، خلال الافتتاح، التي أشار فيها إلى أن (القمم العالية لابد أن ترتبط بأسماء عظيمة)، معلناً إطلاق اسم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة على البرج، جاء هذا الحدث المهم ليلهمني فكرة الرسالة الجديدة، خصوصاً مع الاهتمام الكبير الذي وجده على مختلف المستويات في العالم ».

وأضافت المصممة الإماراتية «حمل افتتاح البرج في موعده المحدد سلفاً رسالة قوية وواضحة إلى كل مروجي الشائعات والمتربصين بدولتنا الحبيبة، والمستهدفين لمتانة واستقرار اقتصادها، الذين تجاهلوا ما أصاب العالم بأسره من تداعيات ومشكلات جراء الأزمة الاقتصادية، وأخبار إفلاس شركات وبنوك في دول عدة، من بينها أميركا صاحبة أقوى اقتصاد في العالم، وتوقفوا فقط أمام دبي والإمارات وما يحدث فيها، بل وحاولوا تضخيم الأمر بما يفوق الواقع كثيراً».

مفاجأة من نوع آخر تضمنها عرض المنصوري الأخير أيضاً، حيث فوجئ الحضور بالفنانة اللبنانية نجوى سلطان تعرض فستاناً للعرس باللون الأبيض، طعمته المصممة بقلوب من كريستال سوارفسكي باللون الأحمر، أما الفنانة الجزائرية فلة فقد ارتدت ثوب حناء تقليدياً باللون الأخضر مطرزاً باللون الذهبي.

وعن تفاصيل العرض؛ أفادت المنصوري التي تستعد لإقامة عرض كبير في أبوظبي خلال الفترة المقبلة، بأنه «تضمن ما يقرب من 22 تصميماً، تنوعت بين فساتين السهرة والزفاف، ومن بينها أربعة تصاميم باللونين الأخضر والأحمر لثوب العروس في ليلة الحناء مع غطاء للرأس، اعتمدت فيها على الشكل التقليدي لزي العروس في الإمارات بتطريزاته المذهبة التي يتميز بها، مع إضافة لمسات تجديد عليه تمثلت في الجمع بين ملامح الزي التقليدي والعصري».

وكما تنوعت ألوان أزياء السهرة في المجموعة ومالت إلى الألوان الربيعية الأنثوية الناعمة كالزهري والبيج والعاجي إلى جانب الأحمر، تنوعت ألوان فساتين الأعراس، فإلى جانب اللون الأبيض المعتاد وما يرمز إليه من صفاء ونقاء، قدمت المصممة فساتين للأعراس بالألوان الذهبي والفضي والعاجي، تميزت جميعها بالفخامة التي بدت في الأقمشة الفخمة والتطريز المتقن وأحجار وكريستال سوارفسكي التي زينت غالبية التصاميم، ومن بينها فستان مبتكر لفت انتباه الحضور وتعليقاتهم، حيث حمل بين طياته «قناعاً»، وهو ما أوضحته المنصوري قائلة «قبل بداية الحياة الزوجية، يتصرف كل من الطرفين باسلوب قد يكون مختلفاً عن شخصيته الفعلية، ولكن بعد الزواج تبدأ الأقنعة في التساقط، وتظهر الشخصيات الحقيقية، لترسم ملامح الحياة الزوجية».

طباعة