زعماء عصابات وشركاء في مزارع بـ «منتديات التعارف»

يدخل متصفحو الإنترنت على منتديات التعارف الاجتماعي بغرض التعرف إلى الغير والدردشة، ولكن لا تندهش إذا وجدت بعض المنتديات تقدم خدمات جديدة لأعضائها، مثل أن تتيح لهم تزعم إحدى عصابات المافيا أو إدارة مزرعة في الريف. ويستطيع أعضاء المنتديات في هذه الآونة القيام بهذه الأنشطة وغيرها من خلال مجموعة من ألعاب الكمبيوتر التي أصبحت بعض المنتديات توفرها من خلال الإنترنت، واكتسبت من خلالها شعبية متزايدة. ومن أشهر ألعاب الكمبيوتر التي تتوافر حالياً على موقع «فيس بوك» للتعارف الاجتماعي لعبتا «فارمفيل» (المزرعة) و«مافيا ورز» (حروب المافيا»، ولكن هذه الألعاب تثير الجدل في أوساط المدافعين عن سرية البيانات.

ويقول الطالب الألماني يوناس شلايمر (22 عاماً)، الذي يمارس هذه الألعاب ما بين فترات الاستذكار، إن «تحميل هذه الألعاب لا يستغرق وقتاً طويلاً»، ولا تحتاج هذه الألعاب إلى فترة طويلة من الوقت نظراً لأنها مصممة كي تكون سهلة الاستخدام، ويمكن التحكم فيها من خلال بضع نقرات على الفأرة. وأضاف أن هذه الألعاب تعكس طبيعة مواقع التعارف الاجتماعي التي توفرها، ويوضح أن لعبة المزرعة على سبيل المثال تطلب من اللاعب تربية أكبر عدد ممكن من الحيوانات والاعتناء بها، كما تسمح للاعبين أيضاً بمساعدة الجيران في المزارع المجاورة عندما يكون اللاعبون الآخرون غائبين. واستطرد «من الممتع أن تتعرف إلى اللاعبين الآخرين، وتكتشف أشياء موجودة في مزارعهم وتضيفها إلى مزرعتك داخل اللعبة». ويشترك كثيرون في الحماس الذي يبديه شلايمر تجاه ألعاب الكمبيوتر التي تقدمها مواقع التعارف الاجتماعي.

ويقول جافيان أوليفان وهو أحد المديرين في موقع «فيس بوك» في بالو ألتو بكاليفورنيا إن أشهر 10 ألعاب في عالم ألعاب الفيديو على الإنترنت يمارسها أكثر من 100 مليون لاعب في العالم. وذكر الموقع الإلكتروني «جيمز إندستري دوت كوم» الذي أورد هذه الإحصائية أن 24٪ من هؤلاء اللاعبين موجودون في الولايات المتحدة. ويشعر المدافعون عن حرية البيانات بالقلق بشأن الطريقة التي تجتذب بها هذه الألعاب اللاعبين إلى مواقع التعارف الاجتماعي، وكذلك بشأن نوعية المعلومات التي يضطر اللاعبون للإفصاح عنها للموقع. وأقيمت سلسلة من الدعاوى القضائية في الولايات المتحدة ضد شركة «زايجا» مبتكرة لعبتي «المزرعة» و«حروب المافيا»، لأن الشركة سعت حسب ما يقال لإشراك اللاعبين في حملات إعلانية أو اختبارات قصيرة أو خدمات رسائل قصيرة. ويقول إوليفان إنه على الرغم من ذلك فإن الألعاب أصبحت جزءاً لايتجزأ من مواقع التعارف الاجتماعي.

طباعة