سقط في مسبك درجة حرارته 2600 فهرنهايت.. وفاة عامل في "كاتربيلر"

توفي عامل في شركة كاتربيلر بعد سقوطه في مصهر مليئ بالحديد المصهور في درجة حرارة 2600 درجة فهرنهايت.

وقُتل الموظف الجديد ستيفن ديركيس، 39 عامًا، على الفور  عندما تعثر في مصهر داخل مسبك الشركة في منطقة مابلتون بولاية إلينوي الأميركية.

الحادث قيد التحقيق من قبل مكتب شرطة مقاطعة بيوريا وإدارة السلامة والصحة المهنية، ولكن لا يشتبه في وجود شبهة جنائية.

أخبر أحد زملاء ديركيس أن الأخير كان يعمل بالقرب من أحد المصاهر الكبيرة في منطقة ذوبان المسبك الرئيسية، عندما وقع الحادث.

قال "كان يأخذ عينة من الحديد للمختبر، ويبدو أنه تعثر. لقد مات على الفور، لكن لم ينصهر جسده بالكامل. لقد بقي جزء من جسده خارج حوض المصهر".

وقال زملاء الضحية أن مشهد مصرع ديركيس كان مروعاً، والذي بدأ عمله في الشركة قبل 5 أيام فقط.

استغرق الطبيب الشرعي ساعات عدة مع مساعدين لتبريد المصهر والبحث عن بقايا رفاة ديركيس في المصهر.

وفقًا لموقع كاتربيلر على الويب ، يعد  مسبك مابليتون التابع للشركة في ولاية إلينوي واحدًا من أكبر المؤسسات في الولايات المتحدة، ويمكن أن يذيب ما يصل إلى 1000 طن من الحديد يوميًا.

ويعمل في المسبك أكثر من 800 شخص، والذي يحول الرمل والمعادن إلى مصبوبات كتل حديدية صلبة.

وقال متحدث باسم الشركة لصحيفة "جورنال ستار" : "نشعر بحزن عميق لوفاة موظف في حادث خطير في منشأة مابليتون بولاية إلينوي" قبل أيام.

وديركيس متزوج وأب لثلاث بنات، وهن ريلي ميرل ، 12 عامًا ، ريمي جو ، 5 أعوام ، وتامزلين جين ، 4 أعوام.

هذه الحادثة هي ثاني حالة وفاة في المسبك خلال ستة أشهر فقط، ففي ديسمبر توفي سكوت آدمز البالغ من العمر 50 عامًا بعد أن سقط  في حفرة في الأرض لم يتم تغطيتها مراعاة لأمن وسلامة العمال.

وقد هاجم العديد من العمال الشركة على شبكات التواصل الاجتماعي، بالاضافة إلى تقارير صحفية تم نشرها عن ظروف العمل في الشركة التي وصفتها بعض المواقع بالسيئة.

 

 

طباعة