نائب أردني يحذر من استضافة محمد رمضان: "سنكون أمام ازمة أخلاقية ووطنية كبرى" !

حذر النائب الأردني صالح العرموطي حكومته من استضافة الفنان المصري محمد رمضان، "لما تحتويه حفلاته من عري على المسرح واستخدام الكلمات البذيئة والخادشة للحياء والذوق العام" على حد وصفه.
ودعا الحكومة الأردنية من خلال رزمة من الأسئلة وجهها لها من خلال رئاسة مجلس النواب إلى منع إقامة اي حفل لمحمد رمضان بالاردن "لا ينسجم مع العادات والتقاليد الأردنية ولا مكانة المناسبة".

وكانت وسائل إعلام محلية قد نشرت نقلا عن رمضان خبر إحياء المطرب المصري لحفل بمناسبة عيد استقلال المملكة الشهر المقبل، كما نشرت صورة لمحمد رمضان وهو يوقع عقد الحفل مع متعهد أردني، فيما نفت وزيرة الثقافة الاردنية لاحقا ان تكون الحكومة على علم بذلك. 
وجاء في الأسئلة التي وجهها النائب الأردني:

1. هل صحيح ان الحكومة او اي من اجهزتها قد قامت بالتعاقد مع المغني المصري محمد رمضان للاحتفال بعيد الاستقلال بمبلغ نصف مليون دينار او اي مبلغ اخر يزيد او ينقص عن هذا المبلغ.

2. هل هذا الشخص عضو مسجل لدى نقابة المهن الموسيقية والفنانين في مصر، وهل صحيح انه قد صدر قرار بمنعه من الغناء في مصر لتكراره خلع ملابسه على المسرح.

3. هل تعلم الحكومة ان كل حفلات هذا الشخص محط جدل بسبب العري على المسرح واستخدام بعض الكلمات البذيئة والخادشة للحياء والذوق العام، وسنكون أمام ازمة اخلاقية ووطنية كبرى.

4. هل صحيح ان هناك رجل اعمال يقوم بترتيب اوراقه لاستضافة هذا المغني على تراب الاردن الطهور ارض الحشر والرباط، ويستغل المناسبة، وهل ستسمح الحكومة له بذلك.

5. نطالب الحكومة بان ترد عليه بضاعته الفاسده، ولا تجعلوه يعرضها علينا. نريد استقلالا نقيا طاهراً يليق بدولة بحجم الاردن، فمن واجب الحكومة ومن حقنا عليها كمواطنين ان نقوم بمنع اقامة اي حفل لهذا الشخص بالاردن سواء في عيد ذكرى الاستقلال او نحوه والتي لا تنسجم مع عاداتنا وتقاليدنا ومكانة المناسبة.

 

طباعة