وفاة طالبين عُمانيين جراء انفجار قذيفة عمرها نصف قرن بمقر سكنهما

لقي طالبان يدرسان في جامعة ”التقنية والعلوم التطبيقية“ بولاية نزوى في سلطنة عمان، مصرعهما مساء الثلاثاء، عقب انفجار أجسام غريبة داخل مقر سكنهما من المرجح أنها مقذوفات قديمة.

وأصدرت شرطة عمان السلطانية بيانا رسميا بشأن الحادث الذي ما تزال التحقيقات جارية بشأنه لكشف ملابساته.

وقالت الشرطة "إن الطالبين توفيا في مقر سكنهما في ولاية نزوى"،وأوضحت  "أن الوفاتين نتجتا عن انفجار أجسام كان يعبث بها الطالبان، يشتبه بأنها مقذوفات قديمة جدًا عثر عليها الطالبان في أحد المناطق الجبلية، وفق ما كشفته التحقيقات الأولية في الحادث“.

وحذرت الشرطة من العبث أو التعامل مع أية أجسام غريبة يشتبه بها، مطالبةً بالإبلاغ عنها لدى أقرب مركز للشرطة أو الاتصال بمركز عمليات الشرطة.

وتداولت وسائل الإعلام المحلية خبر الحادث، وسط تفاعل كبير من النشطاء الذين طالبوا السلطات المعنية بضرورة إجراء مسح للمناطق الجبلية وبث إعلانات تثقيفية لتوعية السكان بعدم العبث بهذه الأجسام.

طباعة