«القارئ الحشاش» يدافع عن نفسه بعد جدل واسع : عائلتي معروفة على مستوى العالم

نفى المقريء صديق الحشاش صاحب الفيديو الذي عرف إعلاميا فيديو «القارئ الحشاش»، إن يكون تم وقفه أو إتخاذ اي إجراء بحقه، و«لكن من الممكن أن يكون هناك لبس إعلامي، وذلك لأني أستخدم اسمى العائلي فاسمي بالكامل هو صديق إبراهيم بسيوني الحشاش».

وأضاف الحشاش لموقع «القاهرة 24»، أستخدم اسمي ولقب عائلتي في المنشورات وهو شيء يُشرفني، وليس كما يدعون قائلين «إزاي يبقي مقريء وحشاش؟».

وتابع صديق: حدثتني نقابة محفظي وقراءة القرآن اليوم وأعطتني ميعادًا في الـ18 من ديسمبر الجاري، وربما استدعوني بسبب ما تم تداوله في الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي.

وعلق صديق قائلا قرار النقابة قائلا: رد فعل النقابة شيء طبيعي ومن حقها استدعاء الأعضاء للنصح والإرشاد، وربما يكون استدعائي للتوضيح ولكن لا أعلم السبب الحقيقي.

وأشار صديق إلى أن ما حدث بسبب لقب عائلته وهو «الحشاش»، قائلا: عائلة الحشاش عائلة كبيرة ومعروفة على مستوى جميع قرى ومحافظات مصر وأيضا على مستوى العالم، ولا تشير لشيء فاسد.

وعلق صديق قائلا: إحنا بنصطاد السقطة واللقطة، ومن الأفضل أن نأخذ الأمور على أصولها أفضل من حدوث الجدل واتخاذ الأمر لشيء غير محمود.

وأردف: أنا قولت «الحشاش لما يكون فايق» وهنا كنت أقصد اسمي لا تعاطي المخدرات، واسمي ليس له علاقة بالانحرافات.

وتابع صديق حديثه: استخدمت اسم عائلتي وهذا حقي الشرعي والطبيعي. موضحًا: لا يجب أن نأخذ الأمور في طريق الانحراف، معلقًا على قرار شطب عضويته بقوله: هو أنا لما استخدم اسمي أكون ارتكبت جريمة؟.

وأثار صديق إبراهيم الحشاش، جدلًا واسعًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعد نشره تعليقًا على أحد الفيديوهات التي يتلو فيها آيات من الذكر الحكيم خلال مناسبة عزاء.

وأعاد صديق نشر مقطع فيديو له عبر حسابه في «فيس بوك» مكتوب عليه: «الحشاش لما يكون فايق، تعيش معاه أحلى دقايق، تتذكر الآخرة وتخشى هولها.. رب هب لي من لدنك رحمة».

طباعة