موسيقى حفل زفاف تقتل 63 دجاجة بالسكتة القلبية

 لا تكتمل حفلات الزفاف بدون موسيقى ورقص، وبينما تبث الموسيقى الصاخبة الحيوية وتوفر جواً من الترفيه لضيوف الزفاف، يصبح الأمر نفسه مصدر إزعاج للآخرين.

في إحدى الحوادث الغريبة التي تنبئ بالآثار السيئة للتلوث الضوضائي، ادعى مزارع دواجن أن 63 من دجاجاته نفقت بسبب الموسيقى الصاخبة التي تم تشغيلها خلال حفل زفاف.

وتم الإبلاغ عن الحادث في منطقة أوديشا، حيث زعم صاحب مزرعة دواجن، وهو رانجيت باريدا، أن أكثر من 60 دجاجة في مزرعته نفقت بسبب نوبات قلبية ناجمة عن الموسيقى القادمة من حفل العرس الذي جاء إلى قريته.

وقال باريدا إن "موكب زفاف العريس جاء إلى قريته حوالي الساعة 11 مساءً ليلة الأحد الماضي وبدأ في تشغيل الموسيقى الصاخبة، حتى أنهم قاموا بتفجير مفرقعات نارية صاخبة. ثم ادعى أنه فقد 63 من دجاجة اللاحم التي ماتت بعد تأثرها بالموسيقى الصاخبة".

وأضاف "في حوالي الساعة 11 مساءً يوم الأحد، وصل حفل العريس من قرية مايتابور القريبة إلى قريتي مع تشغيل موسيقى الدي جي بصوت عالٍ. كما قام العريس بتفجير مفرقعات نارية بشكل كثيف. نظرًا لأن الصوت كان أكبر من أن يتحمله 2000 دجاجة من النوع اللاحم في مزرعتي، فقد طلبت من الأشخاص في موكب الزواج خفض الصوت. ومع ذلك، بدا أنهم جميعًا كانوا في حالة سُكر وقاموا بالإساءة إلي لفظيًا. بدأت الدجاجات المذعورة في مزرعتي في الجري بالخوف وبعد ساعة وجدت 63 دجاجة ميتة".

عندما استشار المزارع المظلوم طبيبًا بيطريًا محليًا، قال إن الضوضاء العالية تسببت في إصابة الطيور بالصدمة وقتلها، وفقًا لتقرير صادر عن صحيفة "إنديا توداي"، ثم طلب التعويض من جاره راماتشاندرا باريدا.

ومع ذلك، رفض راماتشاندرا دفع ثمن الخسارة، قائلاً إن ادعاءات المزارع لا أساس لها من الصحة. وسأل إذا كان الدجاج يتم نقله من مكان إلى آخر وسط أبواق صاخبة فلا يموت، فكيف يموت من صوت الدي جي؟".

قدم المزارع تقريراً بالحادث لمركز الشرطة المحلي ويتم التحقيق في الأمر حالياً.

 

طباعة