طفلة تنزع شعرها ورموشها بيديها.. والسبب كورونا

الطفلة قبل وبعد إصابتها بهوس نزع الشعر.

قامت طفلة تبلغ من العمر ثمانية أعوام بنزع شعر رأسها ورموشها بيديها، وأصبحت شبه صلعاء، بسبب ضغوط عمليات الإغلاق المتعلقة بفيروس كورونا في بريطانيا، وعدم قدرتها على رؤية صديقاتها في المدرسة.

تقول والدة الطفلة إن ابنتها أميليا، أصيبت بما يسمى "هوس نتف الشعر" بسبب الإغلاق، وأصبحت الآن شبه صلعاء.

وبدأت أميليا مانسي، من بريستول جنوب غرب إنجلترا، في تمزيق رموشها بعد أن أصيبت بالضيق خلال أول إغلاق على مستوى المملكة المتحدة، ثم تطورت الأمر معها بعد ذلك إلى قيامها بنتف شعر رأسها، وفقًا لوالدتها جيما.

وبحسب صحيفة "ديلي ميل" فإنه على الرغم من عودة الفتاة إلى المدرسة، إلا أنها لم تعد قادرة على التخلص من الهوس الذي أصابها، وقالت والدة الفتاة: "أعلم أنها لا تزال جميلة ومدهشة بغض النظر عن ما قامت به، لكن عندما أغسل رأسها أشعر بالحزن الشديد عليها".

وأضافت والدتها أن أميليا استهدفت من قبل المتنمرين بسبب تساقط شعرها منذ عودة المدارس في وقت سابق من هذا العام، وتكافح الأم من أجل الوصول إلى خدمات الصحة العقلية للأطفال بسبب الضغط على تلك الخدمات خلال أزمة كورونا.

طباعة