برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    خلال حفل «أدنوك» بـ «يوم المرأة»

    فاطمة بنت مبارك: فخورة بما حققته المرأة الإماراتية

    أكدت سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية (أم الإمارات)، الالتزام بتمكين طموحات المرأة الإماراتية وإلهامها لتحقيق مستقبل أكثر ازدهاراً خلال الخمسين عاماً المقبلة، وذلك تماشياً مع شعار عام 2021 «عام الخمسين».

    وقالت سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك، في كلمة ألقتها نيابة عن سموّها، الدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي، وزيرة دولة، خلال حفل «أدنوك» الافتراضي بـ«يوم المرأة الإماراتية»: «إنني فخورة بما حققته المرأة الإماراتية اليوم في كل مجالات العمل، وما وصلت إليه من مكانة بارزة بفضل دعم القيادة الرشيدة.. كما إنني على يقين بأن مشاركة المرأة في الإعداد والتنفيذ في كل مراحل العمل للخمسين، ستكون مؤثرة في تحقيق الأهداف، بفضل ما تتمتع به المرأة الإماراتية من كفاءة وإخلاص.. وإن استشراف المستقبل والإعداد للخمسين سنة المقبلة سيتطلب من المرأة الإماراتية جهوداً مستمرة، ليس فقط في مجال العمل والتطوير المهني، ولكن أيضاً في إعداد أجيال المستقبل الذين سيحملون الراية لتصل الإمارات إلى المكانة التي تنشدها القيادة الرشيدة».

    وخلال الحفل الافتراضي، الذي نظمته شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) بمناسبة «يوم المرأة الإماراتية».. احتفت الشركة بإنجازات الكوادر النسائية العاملة في القطاع، التي أسهمت من خلال الأدوار الإدارية والفنية في تحقيق استراتيجيتها لعام 2030، وتمكين استجابتها المستمرة لجائحة «كوفيد-19».. كما تم تسليط الضوء على تقدم الشركة في دفع التوازن بين الجنسين وإشراك الكوادر النسائية، لاسيما الكفاءات والمواهب الإماراتية.

    وشارك في الحفل كل من: الشيخة شما بنت سلطان بن خليفة آل نهيان، الرئيسة التنفيذية لمؤسسة تحالف من أجل الاستدامة العالمية والشريك المؤسس لـ«آرورا 50»، والدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمجموعة «أدنوك»، وحصة بنت عيسى بوحميد، وزيرة تنمية المجتمع، والدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي، وزيرة دولة، إلى جانب أعضاء وفرق الإدارة العليا، وآلاف الموظفين في مختلف شركات «أدنوك».

    وأكد سلطان بن أحمد الجابر، في كلمته الافتتاحية خلال الحدث، على أهمية دعم القيادة الرشيدة وسموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك، (أم الإمارات)، للمرأة وتشجيعها لتكون شريكاً رئيساً في نمو وازدهار الوطن، قائلاً: «إن كلمات سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك، لموظفات (أدنوك) جسّدت حكمة الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وكذلك رؤية قيادتنا الرشيدة الحريصة دائماً على دعم تمكين دور المرأة في المجتمع وفي كل مجالات الحياة».

    وأوضح الجابر أن «المرأة الإماراتية تقوم بدور مهم في (أدنوك)، وأن الشركة ماضية في التركيز على استمرارية تمكين مسيرة نمو وازدهار وتطور الوطن للخمسين عاماً المقبلة، كما شجع الكوادر النسائية على الاستفادة من الفرص المتاحة في (أدنوك)، للاستفادة من كامل طاقاتهن وإمكاناتهن».

    وقال الجابر: «نفخر بمشاركة (أدنوك) في يوم المرأة الإماراتية، لتسليط الضوء على الإسهام المتميز لموظفاتنا في نمو وازدهار الشركة والمجتمع، وكذلك في التقدم الذي أحرزته دولة الإمارات على مدى الـ50 عاماً الماضية، ونثمّن عالياً دعم القيادة الرشيدة وسموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك، اللامحدود للمرأة، الذي مكّن زميلاتنا من النمو والتطور والتميز على جميع المستويات في مجموعة شركات (أدنوك)».

    وأضاف: «ركزت (أدنوك) على توفير الممكّنات وتشجيع الموظفات والمهندسات لرفع سقف طموحهن، ولا يوجد أي عائق حالياً يمنع المرأة من العمل في مختلف أقسام الشركة، إن كان في المكاتب أو الوظائف الفنية، فالمهم هو إثبات الجدارة والكفاءة والاستحقاق، سواء بالنسبة للرجل أو المرأة».

    وأوضح أن «(أدنوك) وضعت أهدافاً طموحة لتعزيز التوازن بين الجنسين، وتم تحقيق معظمها قبل الموعد المحدد، والشركة مستمرة بالسعي إلى توفير الظروف المناسبة التي تساعد زميلاتنا على تسخير طاقاتهن واكتشاف إمكاناتهن الكاملة».

    وكانت «أدنوك» قد حددت في العام الماضي هدفاً بمضاعفة تمثيل المرأة في الوظائف الفنية بنسبة تصل إلى 25% بحلول عام 2030، حيث تعمل حالياً أكثر من 800 امرأة في مواقعها التشغيلية. وتجسّد هذا التعهد على أرض الواقع من خلال فريق من المهندسات، هو الأول من نوعه في القطاع، يقمن بإدارة حقل الرميثة البري للنفط والغاز في أبوظبي، إضافة إلى تعيين مشرفات حفر للحقول البرية، والمئات من المهندسات والفنيات في مواقع حقول أدنوك البرية والبحرية الأخرى.

    وفي مجال التوازن بين الجنسين، تواصل «أدنوك» تحقيق تقدم قوي وثابت، حيث مثلت النساء نسبة 30% من الكوادر المواطنة التي انضمت لعائلة «أدنوك» في عام 2020، ونسبة 44% من الحاصلين على منح دراسية. وفي عام 2017، حددت «أدنوك» هدفاً يتمثل في زيادة نسبة النساء في الوظائف الإدارية العليا إلى 15% بحلول عام 2020.. ومنذ ذلك الحين، تم تجاوز هذا الهدف، حيث تشغل النساء أكثر من 17% من الوظائف الإدارية العليا، بما في ذلك تولي ثلاث مواطنات وظيفة رئيس تنفيذي لثلاث من شركات المجموعة.

    إضافة إلى ذلك، مازالت «أدنوك» مستمرة بالعمل على تحقيق هدف وجود امرأة واحدة على الأقل في مجلس إدارة كل من شركات المجموعة.. واليوم، يوجد تمثيل نسائي في 15 من أصل 17 مجالس إدارة في «أدنوك»، ومع وجود 22 امرأة في مجالس الإدارة.

    فاطمة بنت مبارك:

    • «إنني على يقين بأن مشاركة المرأة في الإعداد والتنفيذ في كل مراحل العمل للخمسين، ستكون مؤثرة في تحقيق الأهداف، بفضل ما تتمتع به المرأة الإماراتية من كفاءة وإخلاص».

    طباعة