العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    لم تحبل ولم تلد.. اعتقال المرأة التي خدعت العالم بقصة إنجابها 10 توائم

       انتهت المسرحية التي حبكت قصتها امرأة من جنوب أفريقيا، اسمها Gosiame Sithole وعمرها 37 سنة، وخدعت بها العالم ومعظم وسائله طوال 10 أيام، بزعمها أنها أنجبت 7 ذكور و3 إناث توائم، ثم تأكد اخيرا أنها "لم تكن حاملا على الإطلاق" لذلك اعتقلتها السلطات لمعرفة ما كانت تنويه، لكنهم نقلوها أولا إلى مستشفى محلي "لتقييم حالتها النفسية" ليتم النظر بأمرها فيما بعد، وفق ما ذكرت وسائل إعلام محلية امس.
    وحسب تقرير لـ"العربية نت" فإن خبر "الإنجاب" الذي بهر العالم، وانتشر على أنه حطم كل الأرقام القياسية، وصدقه الجميع تقريبا، غير صحيح، رغم أنه ظهر أول مرة في صحيفة موثوقة وشهيرة، لا تزال تصدر منذ 1899 وتحمل اسم عاصمة جنوب أفريقيا، هي Pretoria News .

    ومع أن سلطات مقاطعة Gauteng ، ذكرت للصحيفة بعد يومين، ما يمكن اعتباره شبه نفي للخبر، بقولها: "ليس لدينا سجل للأطفال العشرة، إلا إذا كانوا قد ولدوا في الهواء" إلا أن الصحيفة استمرت بمتابعة خبرهم، وبأن ولادتهم تمت في مستشفى Steve Biko Academic Hospital يوم 7 يونيو، وأن "مكان وجودهم وحالتهم الصحية لا تزال غامضة" وفق تعبير الصحيفة التي لم تذكر أي مصدر لمعلوماتها.
    أما زوج الأم، وهو Teboho Tsotetsi البالغ 40 سنة، فذكر في بيان أصدره "باسم العائلة" أنه لم ير التوائم، المفترض أنهم أولاده، بل اعتمد على رواية زوجته التي شكك فيها، فيما زعمت الزوجة أنها تخفيهم عنه "لأنه يسعى لاستغلالهم والحصول على تبرعات ليصبح مليونيرا".

    وللآن لم يتم التعرف تماما إلى المستشفى الذي تزعم "الأم" ولادة توائمها العشرة فيه، ولا تم نشر صورة لهم، ولا ظهر طبيب يؤكد ولادتهم على يديه، أو شخص ما يؤكد رؤيتهم. ومع أن الخبر تم تصنيفه من سلطات جنوب أفريقيا كمفبرك، واعتقلتها الشرطة بسببه، إلا أن اعتقالها لم يستند بعد إلى تهمة معينة بالذات، لذلك "ليست رهن الاعتقال التقليدي" وفقا لما نقلت وسائل إعلام محلية عن ريفيلو موكوينا، محاميها الذي لا تزال ترفض الرد على اتصالاته بها للآن.

    طباعة