وكأن كورونا اختفت من العالم.. حفل بحضور 5000 متفرج لأجل تجربة سريرية

أجرت قاعة في برشلونة رحلة عبر الزمن إلى ما قبل الجائحة، فاستضافت حفلة لفرقة روك مع  5000 متفرج من دون مسافة تباعد بينهم، في إطار تجربة سريرية ترمي إلى إظهار القدرة على إحياء الحفلات رغم الوباء.

وتفاعل المتفرجون بحماسة كبيرة مع العرض الذي قدمته "لاف أوف ليسبيان"، إحدى أبرز الفرق على ساحة الموسيقى المستقلة الإسبانية، إذ غنّوا ورقصوا وقفزوا كما لو أن الجائحة اختفت خلال الأمسية.

ونظم الحفل مجموعة مهرجانات إضافة إلى متعهدي حفلات موسيقية بالتعاون مع مستشفى محلي، في تجربة نادرة من نوعها في أوروبا حالياً. وأقيم حدث مشابه مطلع مارس الجاري في هولندا ضمّ نحو 1300 شخص.

وحرص المنظمون على اتخاذ تدابير وقائية بينها إخضاع الحاضرين لفحوص كورونا ووضعهم كمامات واقية من نوع «اف اف بي 2»، وتهوية المكان بصورة جيدة طوال الوقت.

وقبل الحفل، تحولت حلبات الرقص في ثلاث وجهات في برشلونة، وهي مغلقة حالياً بسبب الجائحة، إلى مستشفيات ميدانية أجرى فيها أفراد في الطواقم الصحية فحوصاً للأجسام المضادة لجميع المشاركين.

وكانت النتيجة السلبية لإثبات خلوّ أجسام المشاركين من فيروس كورونا، شرطاً لتفعيل تذاكر دخولهم إلى الحفل عبر الهواتف الذكية.

وقال فينتورا باربرا المدير التنفيذي لمهرجان سونار في برشلونة، وهو أحد منظمي المشروع، لوكالة فرانس برس إن الهدف من هذه التجربة السريرية هو «اكتشاف كيف سنتمكن من العيش مع (كوفيد) وتنظيم حفلات بصورة آمنة تماماً».

 

طباعة