الجسمي قدَّم «أول عشق» لأول مرة

5 فنانين غنّوا في المجاز بذكرى اليوم الوطني

صورة

نظمت لجنة إمارة الشارقة لاحتفالات اليوم الوطني، أول من أمس، حفلاً غنائياً في مسرح المجاز، بمناسبة اليوم الوطني الـ49 لتأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة، بمشاركة عدد من الفنانين، هم: حسين الجسمي، وأريام، وجاسم محمد، وفيصل الجاسم، وعريب.

وخصص ريع الحفل الغنائي، الذي جرى تنظيمه وفق أعلى المعايير الاحترازية والوقائية لمبادرات «مؤسسة القلب الكبير»، المعنية بمساعدة اللاجئين والمحتاجين حول العالم.

حضر الحفل الغنائي عدد من كبار المسؤولين في إمارة الشارقة، ومواطنون ومقيمون، جاؤوا من إمارات الدولة للاحتفاء مع الشارقة بعرس الوطن، والتعبير عن فرحهم بهذا اليوم المهم بتاريخ الإمارات والوطن العربي.

وأعرب خالد جاسم المدفع، رئيس لجنة إمارة الشارقة لاحتفالات اليوم الوطني، عن شكره للفنانين المشاركين لإحياء اليوم الوطني في الحفل الغنائي، الذي تميز بأدائهم المتميز، وبتفاعل جمهور مسرح المجاز، الذين اجتمعوا على حب الإمارات، وغنوا مع نخبة الفنانين أهازيج الفرح والفخر، معربين عن انتمائهم لثرى الوطن، ومجددين العهد والولاء لقيادة الدولة.

وأشاد المدفع بالتزام الحضور بالتعليمات الاحترازية، مشيراً إلى أن «التباعد الجسدي لم يشكل حاجزاً للتعبير عن فرح أبناء الإمارات بهذا اليوم الخالد بتاريخ الدولة والعالم أجمع، كوننا اجتمعنا جميعاً بقلوب متحدة تنبض فرحاً بهذه المناسبة الغالية على أبناء الإمارات».

من جانبه، قال الفنان حسين الجسمي: «تبتسم القلوب وتفرح في يوم الفخر والعزة، مجددين فيه قولاً وفعلاً الانتماء للوطن والقادة، ومحتفلين بإنجازاتنا بكل شموخ وحب».

وبتوليفة من الأغاني الوطنية والشعبية والمنوعة زينتها الكلمات واللحن المبدع، تنافس نجوم حفل اليوم الوطني بالشارقة في تقديم روائع فنية عزفت على وقع مشاعرهم الوطنية لنشر الفرح، نسجوا من خلالها رسائل المحبة والانتماء.

وأضاء مسرح المجاز ليله بألوان العلم الإماراتي، ونشر شعاعه في سماء الشارقة، وهي تحتضن مولد قمر يوبيل الإمارات الذهبي بقلوب تنبض بحب الوطن، وهامات تسمو فخراً بإنجازاته.

كلمات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، برائعته الشعرية «أعز الناس» حضرت في حفل اليوم الوطني على مسرح المجاز بالشارقة، وتغنى بها الفنان حسين الجسمي، في الوقت الذي زينت فيه أبياتها الشعرية جدران منصة المسرح بحروف ضوئية تفاعلية.

كما غنى الجسمي فخر الإماراتي بهويته على وقع هامات ارتفعت إلى السماء بشموخ، تشدو صوت العز بأغنيته الوطنية «إماراتي وكلي فخر». وأبحر الجسمي بجمهوره إلى عالم البيانو الساحر، عندما عزفت أنامله ألحان أغنيته «أول عشق»، من كلمات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، وغناها حصرياً لجمهور مسرح المجاز، وهي المرة الأولى التي يؤديها على منصة المسارح، ليتنقل فيها بين حروف الكلمة ومعناها على إيقاع نغمات موسيقية تتهادى على أفئدة حضور الحفل. وأشعل الجسمي جمهوره على وقع أغنيته «بالبنط العريض»، مع وصلات غنائية متنوعة الألوان واللهجات من روائعه الغنائية القديمة والحديثة، أطرب بها جمهور المجاز.

نخبة نجوم الغناء، الذين شاركوا إمارة الشارقة احتفالها بيوم الإمارات التاريخي، حلقوا بجمهور مسرح المجاز إلى عالم إبداعاتهم الفنية عبر أصواتهم الشجية.

وتألقت الفنانة أريام بتقديم عدد من الأغنيات الشهيرة: (إماراتي، النمرة غلط، مشغوب)، وسط تفاعل جماهيري كبير.

وتضمن برنامج الحفل الغنائي باقة مميزة من الأغاني المتنوعة للفنانين المشاركين، بدءاً بأغنيتين للفنان جاسم محمد، هما: (قلي شلون، ونشف ريقي)، فيما غنت عريب: (الله يا دار زايد، لا تضايقونه، بنت المطر)، وتبعها الفنان فيصل الجاسم بأغنيات: (حي بالشهامة، آه واويلاه، هيمان يالمظنون).

وسبقت الحفل الغنائي عروض مائية مبهرة من تنظيم نادي الشارقة الدولي للرياضات البحرية، وسط أجواء احتفالية بهذه المناسبة المهمة، وفق معايير التباعد والإجراءات الاحترازية.

ريع الحفل الغنائي خصص لمبادرات «مؤسسة القلب الكبير»، المعنيةبمساعدة اللاجئين والمحتاجين حول العالم.

طباعة