بالتعاون مع المؤسسات العقابية والإصلاحية في دبي

«الإمارات للآداب» تبدأ دورة جديدة من «الكتّاب المقيمين»

إيزابيل أبوالهول: «لقد تأثرنا جميعا بهذا المشروع بشكل كبير». من المصدر

تنظم مؤسسة الإمارات للآداب المشروع الرائد للكتّاب المقيمين «من الداخل إلى الخارج» للسنة الثانية على التوالي، هذا الأسبوع، وقد أشرفت كاتبتان لمدة أسبوع كامل في سجن دبي المركزي على ورش عمل للكتابة الإبداعية المكثفة مع مجموعة من النزلاء. ويُعدّ المشروع، الذي يقام بالتعاون مع الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية في شرطة دبي، هو المبادرة الأولى من نوعها في العالم العربي.

ويدير الدورة هذا العام كل من المحررة أليسون ك. ويليامز والمؤلفة جيسيكا جارلفي تحت شعار «لنغير الحكاية»، موضوع مهرجان طيران الإمارات للآداب لعام 2021. وستعقد ورشة كتابة أخرى للنزلاء الناطقين باللغة العربية في شهر ديسمبر.

وقالت إيزابيل أبوالهول (الحاصلة على وسام الإمبراطورية البريطانية)، الرئيسة التنفيذية عضو مجلس الأمناء بمؤسسة الإمارات للآداب، عن المشروع في عامه الماضي بأنه كان تجربة ذات نتائج مُرضية ومؤثرة، وأكملت: «لقد تأثرنا جميعاً بهذا المشروع بشكل كبير. وقد وجد العديد من النزلاء أن عملية تدوين أفكارهم وخبراتهم شكلت تحولاً كبيراً في حياتهم، إذ قدمت رؤى جديدة ومكّنتهم من استثمار خبراتهم وتجاربهم بطريقة مفيدة للغاية، فقد كان للكتابة تأثير إيجابي في إعادة تأهيل النزلاء، ما يساعدهم على تمهيد طريق حياتهم الجديدة خارج الأسوار».


ورش في الكتابة الأدبية لتمكين النزلاء وصقل مواهبهم الإبداعية.

طباعة