عثر عليها عالم الطبيعة ديفيد أتينبورو

مالطا تسمح للأمير جورج بالاحتفاظ بسن القرش العتيق

أتينبورو أهدى السن إلى الأمير جورج أثناء عرض خاص في .قصر كنسينغتون. أ.ف.ب

قررت مالطا السماح للأمير البريطاني الصغير، جورج، ذي السبعة أعوام، بالاحتفاظ بحفرية عتيقة، وجدها عالم الطبيعة ديفيد أتينبورو بالجزيرة، أواخر الستينات من القرن الماضي، وأهداها أخيراً إلى الأمير الصغير.

وكان وزير الثقافة المالطي، خوسيه هيريرا، قد قال يوم الأحد الماضي، إنه سيمارس ضغطاً، من أجل إعادة حفرية سن القرش إلى البلاد. وأضاف: «إننا نولي الكثير من الاهتمام - بشكل صحيح - للآثار التاريخية والفنية. ومع ذلك، فإن تلك ليست الحال دائماً مع تاريخنا الطبيعي.. وأنا مصمم على التوجيه بتغيير هذا الموقف».

وذكر متحدث باسم وزارة الثقافة المالطية، أول من أمس، أن مالطا غيّرت رأيها. وأوضح المتحدث لصحيفة «تايمز أوف مالطا»، الإخبارية المحلية، أن «الوزير يرغب في أن يشير إلى أنه، في ما يخص هذه القضية، فإنه ليست هناك نية لمتابعة النظر في هذه المسألة أكثر من ذلك». ولم يذكر المتحدث السبب، الذي دفع إلى ذلك التحول.

وكان أتينبورو عثر على الحفرية، التي يبلغ عمرها 23 مليون عام، بينما كان يقضي إجازة مع أسرته أواخر الستينات من القرن الماضي. وأهداها إلى الأمير جورج، الابن الأكبر للأمير وليام، أثناء عرض خاص في قصر كنسينغتون لأحدث أفلامه الوثائقية، والذي يحمل اسم «إيه لايف أون أوار بلانيت» (حياة على كوكبنا)، والذي يتمحور حول الطبيعة.


23 مليون عام، عمر الحفرية التي تطالب مالطا باسترجاعها.

العالم البريطاني وجد الحفرية في أواخر الستينات.

طباعة