أسماء بارزة تغيب بسبب قيود السفر في ظل «كورونا»

مهرجان سان سيباستيان ينطلق بقليل من النجوم والأفلام

آلن شارك في الافتتاح عبر مداخلة بالفيديو. أ.ف.ب

انطلقت، أول من أمس، فعاليات مهرجان سان سيباستيان للفيلم، وهو أكبر حدث سينمائي في البلدان الناطقة بالإسبانية، بعدد أقلّ من النجوم والأفلام المبرمجة، مع العرض الافتتاحي لآخر أفلام وودي آلن «ريفكنز فستيفال».

وبسبب القيود المفروضة على السفر، جرّاء فيروس كورونا المستجد، تعذّر حضور المخرج وودي آلن (84 عاماً)، وغيره من الأسماء البارزة. وفي ظلّ تزايد الإصابات، مجدّداً، في إسبانيا، اعتمدت تدابير سلامة مشدّدة، وفرض وضع الكمّامات مع حصر عدد المشاهدين في الصالات بـ40 إلى 60%، من الطاقة الاستيعابية.

وصوّر «ريفكنز فستيفال»، الصيف الماضي، في مدينة سان سيباستيان الساحلية وضواحيها. ويروي قصة زوجين أميركيين يحضران المهرجان السينمائي، فتسحرهما أجواء المهرجان والحياة في إسبانيا. وقال آلن، الذي شارك في فعاليات الافتتاح عبر مداخلة بالفيديو، إنه بات في جعبته «الكثير من الطرائف والأخبار»، بعد سنوات من الإخراج «فأمست الكتابة سلسة جدّاً». ويتنافس 13 فيلماً في جائزة الصدفة الذهبية بالدورة الـ68 من المهرجان، الذي يختتم في 26 الجاري.

طباعة