وقّع صفقات مع «نتفليكس» و«كرتون نتورك أرابك»

محمد سعيد حارب: «فريج» أول عرض عربي يُدبلج بـ «اليابانية».. وأنا سعيدٌ جداً

مسلسل «فريج» من أهم الأعمال الإماراتية التي تركت بصمة في ذاكرة الجمهور. من المصدر

قال الفنان الإماراتي، محمد سعيد حارب، إن أفضل نصيحة يمكن تقديمها للمبدعين الطموحين، هي أن يكونوا قادرين على التعبير عن أفكارهم بجاذبية.

وحول المتغيرات التي تواجه صناعة الرسوم المتحركة الإماراتية وكيفية مجاراتها، قال حارب: «في رأيي أنه بخلاف معرفتك وخطة عملك، تحتاج إلى أن تكون قادراً على التعبير عن أفكارك بجاذبية، وهذا يوصلك لمنتصف الدرب فقط، إذ عليك أن تضع في اعتبارك كيف تتعامل مع من يغيرون قواعد العمل السائدة وأصحاب المصلحة الرئيسين، لأنهم الأشخاص الذين سيمولونك ويخلقون الفرص، حتى إن لم يوافقوا على تمويل مشروعك، فعلى الأقل سيتذكرونك كواحد من العاملين بهذه الصناعة».

ويعدّ حارب من أعلام صناعة الرسوم المتحركة المحلية، بعد أن نجح في توقيع صفقات مع «نتفليكس» و«كرتون نتورك أرابك». ومع مجموعة متزايدة من العروض وتطبيقات ألعاب الهاتف المحمول، حيث ينتقل باستوديو Lammtara من نجاح لآخر، رغم الأزمة الصحية العالمية، التي غيرت طريقة التعاطي مع بعض الأمور، مثل: العمل من المنزل، وهي الممارسة التي اعتمدها مع فريقه، قبيل بدء إجراءات الحجر بسبب «كوفيد-19»، التي طبقتها الإمارات. ويعتقد أن هذا كان تحولاً كبيراً في الصناعات الإبداعية، ويغير الطريقة التي سيعمل بها منتجو الرسوم المتحركة في المستقبل.

وتحدث حارب، خلال جلسة تفاعلية عبر «إنستغرام»، عن المهارات التي يحتاجها صانعو الأفلام الطموحون والمواهب المحلية، للمضي قدماً وجذب التمويل للمشروعات الإبداعية، ليكونوا جزءاً من قصة نجاح دبي العالمية،

وأشاد حارب بمدينة دبي للإعلام التي بدأ مسيرته الفنية فيها، وبمدينة دبي للاستديوهات، ومدينة دبي للإنتاج، مشيراً إلى الدور الكبير لتلك المجمعات في دعم المواهب الإبداعية المحلية والدولية، وقد ساعد ذلك دبي على تكريس نفسها وجهة مهمة في صناعات الإعلام والترفيه الإقليمية والعالمية.

وجاءت الجلسة ضمن سلسلة «ريل توكس» Reel Talks الرقمية، التي دأبت مدينة دبي للاستديوهات على تنظيمها بالسنوات الخمس الأخيرة، بدعم من حاضنة الأعمال in5 للإعلام، ومهرجان ON.DXB، وبالشراكة مع المجلس الوطني للإعلام.

يذكر أن حارب بدأ حياته المهنية في مدينة دبي للإعلام منذ أكثر من 15 عاماً، وكانت انطلاقته ككاتب ومنتج إماراتي عام 2006 مع «فريج»، أول سلسلة رسوم متحركة ثلاثية الأبعاد في المنطقة حققت أصداء واسعة عربياً، ووصلت إلى العالمية.

وأسس حارب الاستوديو الإبداعي الخاص به Lammtara، الذي يعمل الآن على تطوير لعبة موبايل، تستند إلى سلسلة الرسوم المتحركة الرائدة «فريج»، والتي عرضتها «نتفليكس» العام الجاري. وقد تمت دبلجتها، أيضاً باللغة اليابانية، لتصبح أول رسوم متحركة باللغة العربية في العالم تُترجم إلى اللغة اليابانية، ما أسهم بوضع دبي على خارطة صناعة الترفيه العالمية.


- حارب بدأ حياته المهنية في «دبي للإعلام» منذ 15 عاماً.

طباعة