فنانون يزينون مباني في العاصمة البرازيلية

فن الشارع صامد في ساو باولو رغم «كورونا»

ساو باولو تعزز سمعتها كأبرز مركز عالمي لفن الشارع. أ.ف.ب

تعزز مدينة ساو باولو سمعتها كأبرز مركز عالمي لفن الشارع، رغم جائحة «كورونا»، وإغلاق كل متاحف عاصمة البرازيل الثقافية، إذ ينكبّ فنانون على تزيين واجهات مباني المدينة بمجموعة رسوم «غرافيتي» ستكون الأكبر في البرازيل.

ومن على علوّ 30 متراً، تقول باولا دلفين لوكالة فرانس برس، وهي تضع اللمسات الأخيرة على وجه امرأة يشكّل جزءاً من رسم جداري ضخم، بدأته قبل نحو شهر في ساو باولو، إنها تنكبّ مع 14 فناناً آخر على إعداد 12 رسماً جدارياً لتزيين واجهات مباني المدينة. وستكون الرسوم الجدارية، التي ستغطي 3689 متراً مربعاً من واجهات مباني المدينة، أكبر مجموعة «غرافيتي» في البرازيل.

وأهالي ساو باولو معتادون على أن تكون جدران شوارعهم مزيّنة برسوم «غرافيتي»، إذ إن مدينتهم تشكّل مرجعاً عالمياً في هذا الفن. من هنا، فإن رسم وجهَي رجل وامرأة على مساحة 26x7 متراً في معقل فن الشارع الجداري، شكّل حلماً لباولا دلفين، وهي مكسيكية في الـ31 من العمر. وترى الفنانة أن «من الرائع تنفيذ عمل فني في مكان يشهد هذا القدر من الحركة». وتضيف «لقد شئت التعبير عن رسالة أمل، مفادها أن الأمور ستعود إلى مجراها المعتاد».

طباعة